بيتي لايتر لاوخهايمر

بيتي لايتر لاوخهايمر

Born: April 11, 1883

أوفهوزن, ألمانيا

كانت بيتي واحدة ضمن 14 طفلاً ولدوا لأسرة يهودية متدينة في أوفهوزن، إحدى البلدان التي تقع جنوب غرب ألمانيا. كان والدها ناجحًا في تجارة الماشية بالمنطقة. وفي 8 مايو 1903، عندما بلغت 20 عامًا، تزوجت من ماكس لاوخهايمر، تاجر ماشية وجزارًا يعمل وفقًا للشريعة اليهودية. عاشا في منزل كبير بجوار بستان في قرية بينهاوزن. ورُزقا طفلين، ريجينا وكارل.

1933 - 1939: وفي أواخر عام 1938، كانا يزورا ابنتيهما في كبينهايم عندما ألقت قوات الشرطة القبض على ماكس وزوج ابنته. وأخذ قطاع الطرق برجم المنزل وتحطيم النوافذ. واختبئت بيتي وابنتها وحفيدتها إلى أن هدأت الأجواء. وعلموا فيما بعد أنه قد تم ترحيل رجال المدينة من اليهود إلى محتشد الاعتقال داخاو؛ وبعد ثلاثة أسابيع، عاد ماكس وزوج ابنته. وفي شهر مايو من هذا العام، توفى ماكس إثر تعرضه لأزمة قلبية.

1940 - 1941: انتقلت أسرة ريجينا إلى منزل بيتي في بينهاوزن. وأخذت عدة قوانين ضد اليهود حيز التنفيذ: غير مسموح لليهود بركوب الحافلة؛ يجب أن يرتدي اليهود نجمة داود الصفراء؛ غير مسموح لليهود بمغادرة المدينة. وفي أواخر عام 1941، تم توجيه الأوامر لجميع العائلات بتقديم تقريرًا يتعلق بـ"إعادة التوطين في الشرق." ناشد زوج ابنة بيتي الشرطة السرية النازية المحلية لإطلاق سراحهم، على أمل أنهم قد يستمعوا إليه ويتعاطفوا معه لأنه أُصيب بإعاقة إثر الحرب العالمية الأولى. وعلى الرغم من أن طلبه قد لاقى قبولاً لدي الشرطة السرية النازية إلا أن ذلك العقو لم يشمل بيتي. وتم إجبارها على تقديم بلاغًا عن النقل.

وتم ترحيل بيتي في مطلع ديسمبر إلى ريجا، لاتفيا. وفي غابة رامبلا بالقرب من ريجا، تم إطلاق النار على بيتي في عملية الإعدام الجماعي لليهود.