جيورجي (جورج) بيك

جيورجي (جورج) بيك

Born: March 28, 1934

بودابست, المجر

كان جيورجي الطفل الوحيد لوالدين يهوديين من الطبقة الوسطى يعيشان في العاصمة المجرية بودابست. كان والده إستيفان مهندسًا مسؤولًا عن إنتاج مكابس العنب الهيدروليكية لمصانع النبيذ. وعملت والدته مارجيت سكرتيرة قانونية. عاشت أسرة بيك في مقاطعة جديدة على جانب منطقة بست لنهر الدانوب حيث كان لديهم العديد من الأقارب المقربين في المدينة.

1933 - 1939: في ثلاثينيات القرن 20، عندما اقتربت المجر من ألمانيا النازية من ناحية عقيدة الدولة، ازداد الوضع سوءًا بالنسبة لليهود هناك. كان جيورجي يستمع إلى الراديو وكان ينزعج لسماع صوت هتلر. في 1938 و1939 تم وضع القوانين الجوهرية الأولى ضد اليهود، وقد قيدت تلك التشريعات بصرامة مشاركة اليهود في الاقتصاد وقامت تعريفهم بمصطلحات عنصرية تشبه إلى حد كبير قوانين نورمبرج في ألمانيا النازية، ونتيجة لذلك، فقد والدي جيورجي وظائفهما. بعد فترة قصيرة، انشأ والده شركة للأدوات وقطع غيار الماكينات والتي سجلها باسم غير يهودي.

1940 - 1944: في 1940 تم تجنيد والد جيورجي في كتائب مجرية للعمل وتم إرساله إلى منطقة روثينيا والتي كان قد تم ضمها من فترة قصيرة إلى المجر، وهناك عمل في بناء الطرق للجيش. تم تحريره بعد ثلاثة أشهر، ولكن تم تجنيده مجددًا في 1943 و1944. كان جيورجي يذهب إلى المدرسة حتى مارس 1944، عندما احتلت القوات الألمانية المجر. في يونيو، اضطرت أسرة بيك مع اليهود الآخرين في العاصمة [بودابست] للانتقال إلى بنايات خاصة عليها النجمة الصفراء. عندما ازدادت غارات الحلفاء ودمرت بعض البنايات المجاورة، تمنى جيورجي أن تنتهي الحرب قريبًا. في نوفمبر 1944، بعد عدة أسابيع من وصول النازيين المجريين (حزب الصليب السهم) إلى السلطة، اختبئ جيورجي هو وعائلته، وبعد مرور شهر، تم اكتشافهم. تم وضع جيورجي في منزل به 500 طفل آخر، ولكنه هرب بعد فترة قصيرة، والذي ظل هناك تم قتله.

في يناير 1945، حررت القوات السوفيتية أسرة بيك من حي اليهود بالمدينة، وبعد الحرب، علم جيورجي أن 130 من أقاربه تم ترحيلهم إلى مركز القتل أوشفيتز بيركيناو وماتوا هناك، وفي عام 1956، هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية.