ليو بيرتهولز

ليو بيرتهولز

Born: March 6, 1921

ڤيينا, النمسا

كان ليو هو أكبر طفل والصبي الوحيد للمهاجرين البولنديين إلى فيينا. وتوفي والده، والذي كان يعمل خياطًا وممثل يديشي هاوٍ، متأثرًا بمرضه عام 1930 عندما كان ليو يبلغ من العمر 9 سنوات. وكانت والدته هي المسؤولة عن الأسرة، فكانت تعمل كعاملة تطريز؛ وكان ليو يساعدها عن طريق الاعتناء بشقيقتيه الصغار. كانت الأسرة تعيش في أحد الأحياء اليهودية الكبيرة في ڤيينا والذي يقع بالجانب الشرقي لقناة الدانوب.

1933 - 1939: تصاعدت المشاعر المعادية لليهودية بعد أن استولت ألمانيا على النمسا عام 1938. وكان يتم القبض على الرجال اليهود كل يوم، وتم القبض على بعض أعمامي وجيراني. وكنت أبلغ من العمر 17 عامًا وكنت أخشى أن يحدث لي مثلهم، ولذلك حثتني والدتي على الفرار إلى النمسا. فقمت باستقلال القطار إلى ترير، ألمانيا، ثم قمت بالسباحة عبر نهر سوير إلى لوكسمبورج. وهناك قامت مجموعة الإغاثة لمساعدة اللاجئين من ألمانيا والنمسا بتهريبي إلى بلجيكا.

1940 - 1944: غزت ألمانيا بلجيكا عام 1940، وتم ترحيلي إلى معسكر اللاجئين في فرنسا. وفررت زاحفًا أسفل السياج، ولكن تم القبض عليّ عام 1942 وتم إرسالي أخيرًا إلى معسكر الترحيل في درانسي. وتم الترحيل بعربة الماشية، وفي طريقنا إلى أوشفيتز قمت بمساعدة صديق هناك طوال اليوم لخلع قضبان النافذة. وكانت مشاعر الخوف والأمل في النجاح تدفعنا للاستمرار، وقفزت من القطار. حصلت بمساعدة الحركة السرية على وثائق مزورة تفيد بأن اسمي "ماكس هنري لوفيفر"، ثم عملت لصالح الحركة السرية لتزوير الهويات الأجنبية وتحديد موقع القوات الألمانية.

وبعد يوم إنزالات نورماندي والمعروف باسم "D Day"، عمل ليو مع اللاجئين في ليموج بفرنسا. وتمت إبادة والدته وشقيقتيه و55 آخرين من أقربائه في الهولوكوست. هاجر ليو إلى الولايات المتحدة عام 1947.