شهادة مصورة

تصف باربارا مارتون فاركاس مسيرات الموت من محتشد غروس روزن بألمانيا

ولدت باربرا في منطقة أراد بترانسلفانيا الشمالية برومانيا. حضرت المدرسة حتى سنة 1940 عندما احتل الجيش المجري تلك المنطقة, فحُرمت من الذهاب إلى المدرسة. بعد احتلال ألمانيا للمجر سنة 1944 اشتدت العنصرية ضد اليهود واجبرت باربرا وعائلتها على الانتقال إلى الحي اليهودي أوراديا. عملت هناك في المستشفى حتى تم نفيها إلى محتشد أوشفيتز حيث عملت في المطبخ للحصول على المزيد من الطعام. ثم تم نفيها إلى محتشد آخر واجبرت على السير في مسيرات الموت. عند انتهاء الحرب انقذ الصليب الأحمر باربرا التي عادت إلى أراد حيث عملت في مجال الكيمياء الحيوية.

نسخة كاملة مكتوبة

كنا نسمع في الليل العديد من الضجة: الرمي بالرصاص والطائرات و... وقد كانوا يقولون أن الروس قد تقدموا, فقاموا بإخلاء الثكنات وأجبرونا على السير. لم أعد أتفكر المكان الذي أخذون إليه, ربما إلى محتشد آخر. وكان هناك ناس آخرون, وأخذوهم معنا أيضا. ومثل كرة الثلج كنا في النهاية الكثير من الناس, لا أتذكر عددنا, ربما ألف. ومنذ ذلك الحين, من شهر فبراير إلى شهر أبريل, عفوا أعني إلى شهر مارس, منذ شهرين, منذ أكثر من شهرين, كنا نسير من هنا إلى هناك, وبالقطار أو تهبط من القطار إلى المحتشدات ونأكل الحشيش بدون ماء. وثم بدأ القمل يتكاثر لأن لم يكن عندنا ماء للشرب أو للإستحمام. وفي ليلة ما عندما كنا مسجونين في إحدى عربات القطار سمعنا رجال قوات الأمن الخاصة يتحدثون ويقولون: "لقد مات الفهرر, لقد مات قائدنا." ولم نكن نعرف أي قائد كانوا يتحدثون عليه, إما قائد المحتشد وإما القائد هتلر.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This