شهادة مصورة

تصف فريتزي وايس فريتزشال مسيرة الموت من أوشفيتز

هاجر والد فريتزي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن بحلول الوقت الذي كان يستطيع أن يحضر أسرته هنالك، اندلعت الحرب وكانت والدة فريتزي تخاف من الهجمات التي تقع على السفن المارة عبر الأطلسي. وقد تم إرسال فريتزي ووالدتها وشقيقيها في النهاية إلى محتشد أوشفيتز. وقد توفيت والدتها وشقيقاها. بينما نجت فريتزي من الموت لأنها تظاهرت أنها أكبر من سنها وبهذا تكون عاملة أكثر قوة. وفي إحدى مسيرات الموت من محتشد أوشفيتز، قامت فريتزي بالركض داخل إحدى الغابات، بينما تم إطلاق سراحها بعد ذلك.

نسخة كاملة مكتوبة

علمنا أنها كانت الأيام الأخيرة من الحرب، علمنا ذلك بسبب التفجيرات وعلمنا بسبب الطريقة التي كان يدفعنا ويجذبنها بها الجنود الألمان بالفعل وتفريغ المحتشدات وغير ذلك. أخذونا جميعًا ووضعونا معًا، كل الأفراد من المحتشدات، وجعلونا نسير خلال مدن وخلال حقول. لم يعرفوا أين يضعونا بعد ذلك ولم يعرفوا ماذا يفعلون بنا ولا يوجد طعام لأن الألمان كانوا يخسرون الحرب. وفي الكثير من الأحوال، أثناء سيرنا عبر مدينة ما، كانت تفتح نافذة ويفتح مصراع الباب ويطير منه بطاطس أو رغيف من الخبز ثم يقفل مصراع الباب بعد ذلك. وكنا جميعًا ننقض على البطاطس أو على أي قطعة من الطعام مهما كانت. وبالطبع كانوا يطلقون النار علينا، ولكننا لم نكن نهتم عند هذه النقطة لأننا كنا جائعين. وكانت الشوارع مغطاة بالفعل بالجثث ونحن نسير. وكنا نعبر فوق الجثث، جثة بعد جثة بعد جثة، الأفراد الذين كانوا يسقطون أموتًا من الجوع ومن المرض ومن الإسهال، لأنهم ليس لديهم القوة أو لأنهم استسلموا.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.