An assembly point (the Umschlagplatz) in the Warsaw ghetto for Jews awaiting deportation. Warsaw, Poland, between 1940 and 1943.

عمليات الترحيل

أثناء الشهور التي تلت مؤتمر وانسي، واصل النظام النازي تنفيذ مخططاته للوصول إلى "الحل النهائي". فتم "ترحيل" اليهود، من خلال نقلهم عبر قطارات أو شاحنات إلى ستة محتشدات، تقع جميعها في بولندا المحتلة: محتشدات كليمنو، وتريبلينكا، و سوبيبور، وبلزيك، وأوشفيتز-بيركيناو، ومايدانيك-لوبلين.

وأطلق النازيون على هذه المحتشدات الستة: محتشدات "الإبادة". وتعرض معظم المرحلين للقتل فورًا في مجموعات كبيرة باستخدام الغاز السام. وقد تحول النازيون إلى القتل بالغاز كطريقة مفضلة للقتل الجماعي بالنسبة إليهم لأنهم رأوا أنها "أنظف" و"أكثر فعالية" من القتل بالرصاص. كما أن القتل بالغاز وفّر على القاتلين الضغط العاطفي الذي كان يجده أعضاء جماعات القتل المتنقلة عندما يطلقون النار على الناس وجهًا لوجه. وكانت محتشدات القتل في مناطق شبه ريفية ومعزولة، ومخفية إلى حدٍ ما عن أعين العامة. وكانت تقع بالقرب من خطوط السكك الحديد الرئيسية، للسماح للقطارات بنقل مئات الآلاف من الناس إلى مواقع القتل.

وكان يتم ترحيل معظم الضحايا من أحياء يهودية مجاورة، بعضهم في وقت مبكر للغاية في ديسمبر عام 1941، أي حتى قبل اجتماع وانسي. وقد بدأت القوات النازية بجدية في إخلاء الأحياء اليهودية، رغم ذلك، في صيف عام 1942. وفي غضون عامين، تعرض أكثر من مليوني يهودي إلى الترحيل خارج الأحياء اليهودية. وبحلول صيف عام 1944، لم يتبق إلا القليل من الأحياء اليهودية في أوروبا الشرقية.

وفي نفس الوقت الذي كان يتم فيه إخلاء الأحياء اليهودية، كان يتم نقل جماعات كبيرة من اليهود والرومان (الغجر) أيضًا من معظم الدول النائية المحتلة أو الخاضعة لسيطرة ألمانيا، ومنها فرنسا، وبلجيكا، وهولندا، والنرويج، والمجر، ورومانيا، وإيطاليا، وشمال إفريقيا، واليونان. وتطلبت عمليات الترحيل مساعدة أناس كثيرين وكافة فروع الحكومة الألمانية. وقد كان الضحايا الموجودون في بولندا مسجونين بالفعل في الأحياء اليهودية وتحت سيطرة الألمان بالكامل. وكانت عمليات ترحيل اليهود من الأجزاء الأخرى من أوروبا، رغم ذلك، تمثل مشكلة معقدة أكثر من ذلك بكثير. فقد نجحت وزارة الخارجية الألمانية في الضغط على معظم حكومات الدول المحتلة والدول المتحالفة لمساعدة الألمان في عمليات ترحيل اليهود الذين يعيشون في بلادهم.

تواريخ هامة

15 يوليو عام 1942
بداية عمليات الترحيل المنظمة من هولندا

تمت مركزة اليهود في هولندا بشكل منظم في محتشد ويستبورك الانتقالي. وظل أغلبية اليهود الذين أُرسلوا إلى محتشد ويستبورك هناك فترة قصيرة فقط قبل ترحيلهم إلى مراكز القتل في الشرق. فبدءًا من 15 يوليو عام 1942، قام الألمان بترحيل ما يقرب من 100000 يهودي من محتشد ويستبورك: فتم ترحيل حوالي 60000 شخص إلى محتشد أوشفيتز، وأكثر من 34000 شخص إلى محتشد سوبيبور، وحوالي 5000 شخص إلى حي تيرسيندستادت اليهودي، وما يقرب من 4000 شخص إلى محتشد الاعتقال بيرجن بيلسن. وقد تم قتل الأغلبية الساحقة من هؤلاء المرحلين فور وصولهم المحتشدات.

22 يوليو عام 1942
ترحيل يهود حي وارصوفيا إلى مركز القتل تريبلينكا

في الفترة ما بين 22 يوليو ومنتصف سبتمبر من عام 1942، تم ترحيل أكثر من 300000 شخص من حي وارصوفيا اليهودي: وتم ترحيل أكثر من 250000 شخص منهم إلى مركز القتل تريبلينكا. وأُجبر المرحلون على الذهاب إلى أومشلاجبلاتز (نقطة ترحيل)، المتصلة بشريط وارصوفيا-مالكينيا للسكك الحديدية. وتم حشدهم في عربات شحن وترحيل معظمهم، عبر مالكينيا، إلى تريبلينكا. وقد تم قتل الأغلبية الساحقة منهم فور وصولهم إلى تريبلينكا. وفي سبتمبر، في نهاية عمليات الترحيل الجماعي لعام 1942، بقي حوالي 55000 يهودي فقط في الحي اليهودي.

15 مايو عام 1944
بداية عمليات الترحيل المنظمة لليهود من المجر

احتلت القوات الألمانية المجر في 19 مارس عام 1944. وفي أبريل عام 1944، تم ترحيل اليهود إلى الأحياء اليهودية باستثناء هؤلاء الموجودين في بودابست. وبدأت عمليات الترحيل المنظمة من الأحياء اليهودية في المجر إلى محتشد أوشفيتز-بيركيناو في الشهر التالي، مايو عام 1944. وفي غضون أقل من ثلاثة أشهر، تم ترحيل ما يقرب من 440000 يهودي من المجر في أكثر من 145 قطارًا. وتم، كذلك، قتل الأغلبية الساحقة منهم فور وصولهم إلى محتشد أوشفيتز.