المقاومة غير اليهودية (مقالة موجزة)

في الفترة ما بين عامي 1933 و1945, أبدت العديد من الجماعات مقاومةً للنظام النازي, في كلٍ من ألمانيا والأراضي المحتلة من قِبل ألمانيا. وكان الشيوعيون والاشتراكيون وقادة النقابات التجارية من أول المعارضين المحليين للنازية. وفي يوليو 1944، تآمرت مجموعة صغيرة من السياسيين الألمان وقادة الجيش لاغتيال أدولف هتلر، ولكن بلا جدوى. وفي فرنسا، ارتكبت كلٌ من حركات المقاومة القومية والشيوعية أعمالاً تخريبية واعتداءات على مسؤولين ألمان. وفي فبراير من عام 1941 قام السكان الألمان، بزعامة قادة النقابات التجارية، بإضراب عام ضد المعاملة الوحشية لليهود. وفي الاتحاد السوفيتي ويوغوسلافيا واليونان، قام مقاتلو العصابات، المعروفون بالمناصرين، بالاشتراك في أعمال تخريبية وهجمات مسلحة على الموظفين الألمان وحلفائهم. وفي أغسطس 1944، ثار الجيش البولندي المحلي ضد قوات الاحتلال الألمانية في وارصوفيا، ليستمر قتالهم لمدة شهرين. وكان أيضًا للمتمردين في الجيش الشعبي الشيوعي نشاطٌ في أعمال التخريب والاعتداءات على الموظفين الألمان في بولندا المحتلة.

كما أنه في أغسطس من عام 1944، أقام القادة السلوفاكيون السريون ثورةً ضد الحكومة الموالية لألمانيا. وفي مايو 1942، قام العملاء التشيكيون باغتيال جنرال القوات الخاصة (SS) راينهارد هايدريتش في براغ. وكشكل من أشكال الانتقام، قامت كلٌ من القوات الخاصة (SS) وقوات الشرطة الألمانية بإطلاق النار على جميع الرجال وترحيل النساء والأطفال من قريتي ليديسي وليزاكي. كما قاوم النازيين أيضًا أفراد مجموعات أخرى من الضحايا. وفي مايو 1944, أمر رجال القوات الخاصة (SS) المسجونين الرومانيين بترك ثكناتهم بمحتشد عائلات الغجر في أوشفيتز (غالبًا ليتم إرسالهم إلى غرف الغاز). رفض الرومانيون، الذين تسلحوا بالسكاكين والفؤوس، المغادرة وتراجع الألمان. وقاوم شهود يهوه النازية عن طريق التحدي. فقد رفضوا الخدمة في الجيش الألماني ونظموا، كسجناء لمعسكرات الاعتقال، جماعات دراسية غير قانونية. وشملت الأشكال الأخرى للمقاومة السلمية حماية اليهود والاستماع إلى البرامج الإذاعية الحليفة المحظورة وإصدار صحف سرية معادية للنازية.