German police guard a group of Roma (Gypsies) who have been rounded up for deportation to Poland. [LCID: 91556]

سجناء المحتشدات

بما أن اليهود كانوا هم الهدف الرئيسي لعمليات الإبادة الجماعية التي قام بها النازيون، كان أغلب الضحايا في مراكز القتل يهود. وكانوا بالمئات في السخرة ومحتشدات الاعتقال غير المجهزة بمنشآت الغاز، وعلى الرغم من ذلك، كان يمكن العثور على أفراد آخرين من نطاق واسع من الخلفيات في تلك الأماكن. وطلب من المسجونين ارتداء مثلثات ذات لون رمزي على ستراتهم حتى يستطيع حراس وضباط المحتشد تحديد خلفية كل شخص منهم بسهولة ولتميز المجموعات المختلفة عن بعضها البعض. وكان السجناء السياسيون، مثل الاشتراكيين والشيوعيين وأعضاء النقابات العمالية، يرتدون مثلثات حمراء. وكان المجرمون العاديون يرتدون مثلثات خضراء. وكان الرومان (الغجر) وغيرهم ممن اعتبرهم الألمان "غير اجتماعيين" أو "عديمي الحيلة"، يرتدون مثلثات سوداء. وكان شهود يهوه يرتدون مثلثات أرجوانية بينما كان المثليون يرتدون مثلثات وردية. وكانت الأحرف تشير إلى الجنسية: على سبيل المثال، P لبولندا وSU للاتحاد السوفيتي و F لفرنسا.

وعمل الجنود السوفيت المأسورون كعمال بالسخرة، ومات العديد من أسرى الحرب هؤلاء بعد أن تم إعدامهم أو لقوا مصرعهم بسبب سوء المعاملة التي لقوها على يد الألمان. وفي المجمل، لقي ما يزيد عن ثلاثة ملايين مصرعهم على يد الألمان. وقد كان هناك ثلاثة وعشرون ألف روماني (غجري) ألماني ونمساوي في محتشد أوشفيتز، وقد لقي 20 ألف منهم مصرعهم هناك. وكان يتم حبس رجال ونساء وأطفال الرومان (الغجر) معًا في محتشد منفصل. وفي ليلة 2 أغسطس 1944، لقيت مجموعات كبيرة من الرومان مصرعهم مختنقين من الغاز فيما عرف بتدمير "محتشد عائلات الغجر". ولقي حوالي 3000 روماني مصرعهم، وكان أكثرهم من النساء والأطفال. وتم إرسال بعض الرجال إلى محتشدات العمل في السخرة في ألمانيا حيث مات عدد كبير منهم. وإجمالاً، لقي مئات الآلاف من الرومان حتفهم من جميع أنحاء البلدان التي احتلتها ألمانيا في أوروبا في المحتشدات وعلى يد فرق القتل المتنقلة.

وتم إرسال السجناء السياسيين وشهود يهوه والمثليين إلى محتشدات الاعتقال كعقاب لهم. ولم يتم استهداف أعضاء المجموعات الثلاث تلك بالقتل المنظم، كما كان الحال مع اليهود والرومان. ومع ذلك، لقي العديد منهم مصرعه في المحتشدات من الجوع والمرض والإجهاد والمعاملة الوحشية.

تواريخ هامة

الأول من يوليو عام 1937
إلقاء القبض على مارتين نيمولر، القائد المنشق عن الكنيسة

تم إلقاء القبض على مارتن نيمولر، أحد المعارضين الرئيسيين للفكر النازي العنصري في الكنيسة اللوثرية وأحد مؤسسي المعارضة ضد "كنيسة الاعتراف". وقد تم إرساله إلى محتشد الاعتقال زاكسنهاوزن في عام 1938 وقضى السبع سنوات التي تلت ذلك في محتشدات الاعتقال. وبعد الحرب، صارت إدانة نيمولر للمتفرجين على السياسات النازية دعوة لفعل مبكر. ومن كلماته: "في أول الأمر أتوا للاشتراكيين، ولم أتحدث -- لأني لم أكن اشتراكيًا. ثم بعد ذلك أتوا لأعضاء النقابات العمالية، ولم أتحدث -- لأنني لم أكن عضوًا في النقابات العمالية. ثم بعد ذلك أتوا لليهود، ولم أتحدث -– لأني لم أكن يهوديًا. ثم بعد ذلك أتوا من أجلي -– ولم يبق أحد ليتحدث عني."

6 يونيو 1941
القيادة الألمانية العليا تأمر بقتل المفوضين السوفيت

قبل أسبوعين من الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي، أصدرت القيادة العليا للقوات المسلحة الألمانية أوامر بحجب سجناء الحرب السوفيت (أسرى حرب) عن المفوضين السوفيت. وكان يتم تسليم المفوضين لفرق القتل المنتقلة (Einsatzgruppen) للإعدام الفوري. وبين 22 يونيو 1941 و9 مايو 1945، لقي أكثر من ثلاثة ملايين سجين سوفيتي من أسرى الحرب حتفهم في السجون الألمانية. ولقي أغلبهم حتفهم بسبب الجوع والمرض والتعذيب، على الرغم من أن عشرات الآلاف منهم تم إطلاق الرصاص عليهم كشيوعيين أو يهود أو "آسيويين".

من 2 إلى 3 أغسطس 1944
إغلاق "محتشد الغجر" في أوشفيتز

تم ترحيل ثلاثة وعشرين ألف روماني (غجري) إلى محتشد أوشفيتز بيركيناو ووضعوا في قسم منفصل من المحتشد. وكانت الظروف في تلك المحتشدات سيئة للغاية. حيث تعرض تقريبًا كل المسجونين للقتل بالغاز في محتشد أوشفيتز أو العمل حتى الموت أو سقطوا ضحايا للمرض. وحدد النازيون الرومان كجنس أدنى عرقًا، وكان مصيرهم يتوازى بشدة مع مصير اليهود. من 2 إلى 3 أغسطس عام 1944، تم إغلاق "محتشد الغجر" في أوشفيتز بيركيناو. وتم قتل الرجال والنساء والأطفال (الغجر) الرومان المتبقين في غرف الغاز. ولقي ما يصل إلى 220 ألف روماني مصرعه في الهولوكوست.