الوشم والأرقام: نظام تعريف السجناء في محتشد أوشويتز

خلال المحرقة، خضع السجناء في محتشدات الاعتقال لوضع وشم في موقع واحد فقط، هو مجمع محتشد الاعتقال في أوشويتز، الذي كان يتألف من أوشويتز I (المحتشد الرئيسي)، وأوشويتز II (أوشويتز بيركناو)، وأوشويتز III (مونويتز والمحتشدات الفرعية). وكان يتم تعيين السجناء الواردين برقم تسلسلي للمحتشد والذي كان يتم خياطته على ملابس السجن الخاصة بهم. وكان هؤلاء السجناء الذين تم اختيارهم للقيام بالأعمال هم الذين يتم إصدار هذه الأرقام التسلسلية لهم فقط؛ أي أن السجناء الذين يتم إرسالهم مباشرة إلى غرف الإعدام بالغاز لم يكن يتم تسجيلهم ووضع هذه الأوشمة لهم.

مبدئيًا، قامت سلطات الشرطة السرية بتمييز السجناء الذين كانوا في المشفى أو الذين كان سيتم إعدامهم برقم تسلسلي في المحتشد يوضع على الصدر بحبر لا يمكن إزالته. وعند إعدام السجناء أو موتهم بطرق أخرى، كان يتم التخلص من ملابسهم التي تحمل الرقم التسلسلي للمحتشد. وعلي افتراض معدل الوفيات في المحتشد ومع نشاط التخلص من الملابس، لم يكن هناك طريقة لتحديد الجثث بعد إزالة الملابس عنها. وبذلك، فقد قدمت سلطات الشرطة السرية نشاط وضع الأوشمة بغرض تحديد الجثث الخاصة بالسجناء المسجلين الذين لقوا حتفهم.

في الأصل، طابعًا معدنيًا خاصًا، يحمل أرقامًا قابلة للتبادل مصنوعة من بعض الإبر التي يبلغ طولها سنتيمترا واحدا تقريبًا. مما أتاح وضع الرقم التسلسلي بالكامل بالوخز بضغطة واحدة على الجزء العلوي الأيسر من الكتف للسجين. وكان يتم حك الحبر بالجرح الذي كان ينزف.

وعندما تبين أن طريقة الطابع المعني هي طريقة غير عملية، تم تقديم جهاز يتكون من إبرة واحدة، الذي كان يقوم بثقب مخطط الأرقام المكونة للرقم التسلسلي على الجلد. وتم تغيير موضع الوشم إلى الجانب الخارجي من الساعد الأيسر. ومع ذلك، فقد تم وضع الأرقام للسجناء الذين حضروا في عمليات نقل متعددة في عام 1943 بالوشم على الجانب الداخلي من الجزء العلوي من الساعد الأيسر. وكان يتم إرجاء وضع الوشم بشكل عام خلال عملية التسجيل عندما كان يتم تعيين كل سجين برقم تسلسلي للمحتشد. وحيث أن السجناء الذين كان يتم إرسالهم مباشرة إلى غرف الإعدام بالغاز لم يكن يتم إصدار أرقام لهم، فلم يكن يتم وضع وشم لهم.

تم تقديم وضع الوشم بأوشويتز في خريف عام 1941. وبوصول الآلاف من سجناء الحرب السوفيت إلى المحتشد، مات الآلاف منهم هناك بشكل سريع، ولهذا بدأت سلطات الشرطة السرية في وضع الوشم للسجناء لغرض التعريف. في محتشد أوشويتز II (بيركناو)، قام أفراد الشرطة السرية بتقديم نشاط وضع الوشم في مارس من عام 1942 لمجاراة تعريف الأعداد الكبيرة من السجناء الذين وصلوا إلى المحتشد، ومرضوا ولقوا حتفهم بشكل سريع. وبحلول هذا الوقت، كانت غالبية السجناء الذين تم تسجيلهم في محتشد أوشويتز من اليهود. في ربيع عام 1943، تبنت سلطات الشرطة السرية في جميع أنحاء محتشد أوشويتز نشاط وضع الوشم لكافة السجناء تقريبًا سواءً الذين تم تسجيلهم من قبل أو الذين وصلوا حديثًا، بما في ذلك السجينات. وكان الاستثناء من هذا النشاط لصالح السجناء الذين يحملون الجنسية الألمانية و"السجناء لغرض إعادة التعليم" الذين كان يتم الاحتفاظ بهم في مجمع منفصل. وكان "السجناء لغرض إعادة التعليم" أو "السجناء العاملين في التعليم" من اليهود الذين يحملون في وقاع الأمر جنسيات أوروبية (ولكن في محتشد أوشويتز كانوا في الأساس من الألمان والتشيكيين والبولنديين والمدنيين السوفيت) الذين اعترضوا على نظام العمل القاسي المفروض على العمال المدنيين في مناطق خاضعة للسيطرة الألمانية.

وقد تم تقديم السلسلة الأولى من أرقام السجناء في مايو من عام 1940، مباشرة قبل بدء نشاط رسم الأوشمة. وتم إعطاء هذه السلسلة الأولى للسجناء الذكور واستمر استخدامها حتى يناير من عام 1945، وكانت تنتهي بالرقم 202.499 .وحتى منتصف مايو من عام 1944، كان يتم إعطاء السجناء اليهود أرقامًا من هذه السلسلة. وقد تم تقديم سلسلة جديدة من أرقام التسجيل في أكتوبر من عام 1941 وظلت تستخدم حتى عام 1944. وقد تم إعطاء ما يقرب من 12.000 سجين من سجناء الحرب أرقامًا من هذه السلسلة (لم يتم تسجيل بعض سجناء الحرب الذين لقوا حتفهم في محتشد أوشويتز مطلقًا كما أنهم لم يتلقوا هذه الأرقام). وتم تقديم سلسلة ثالثة من الأرقام في مارس من عام 1942 مع وصول الطليعة الأولى من السجينات الإناث. حيث تم تعريف ما يقرب من 90.000 سجينة بسلسلة أرقام تم تكوينها للسجينات الإناث في مارس من عام 1942 حتى مايو من عام 1944. وكانت كل سلسلة من الأرقام التي تم تقديمها في محتشد أوشويتز تبدأ بالرقم "1". وقد تم رسم وشم على شكل مثلث لبعض السجناء اليهود (ولكن ليس كلهم) أسفل الرقم المسلسل الخاص بهم.

ولكي يمكن تجنب تخصيص أرقامًا عالية إلى حد كبير من السلسلة العامة لعدد كبير من اليهود المجريين الذين عند وصولهم في عام 1944، قامت سلطات الشرطة السرية بتقديم تسلسلات جديدة من الأرقام في منتصف مايو من عام 1944.وكانت هذه السلسلة التي تم استهلالها بالحرف أ، تبدأ بالرقم "1" وتنتهي بالرقم "20.000". ومتى تم الوصول إلى الرقم 20.000، كان يتم تقديم سلسلة جديدة تبدأ بالسلسلة "ب". وقد تلقى 15.000 تقريبًا رجل أوشمة السلسلة "ب". ولسبب ما غير معروف، لم تتوقف السلسلة "أ" الخاصة بالنساء عند 20.000 بل إنها استمرت إلى 30.000.

وتم تقديم سلسلة منفصلة من الأرقام في يناير من عام 1942 لسجناء" إعادة التعليم" الذين لم يتلقوا أرقامًا من السلسلة العامة. وتم تخصيص أرقامًا من هذه السلسلة الجديدة بشكل ارتجاعي لسجناء " إعادة التعليم" الذين لقوا حتفهم أو تم إطلاق سراحهم، بينما تمت إعادة تخصيص الأرقام المسلسلة للسلسلة العامة التي تم تبديلها إلى الوافدين "العام" الجدد. كانت هذه الحالة الوحيدة في تاريخ محتشد أوشويتز التي يتم فيها "إعادة تدوير" الأرقام. وقد تم تسجيل ما يقرب من 9.000 سجين في سلسلة "إعادة التعليم". وفي عام 1943، تم إعطاء السجينات الإناث "لإعادة التعليم" أرقامًا مسلسلة من الأرقام المسلسلة الجديدة الخاصة بهن والتي كانت تبدأ أيضًا بالرقم "1". وكان هناك ما يقرب من 2.000 رقم مسلسل في هذه السلسلة.

وفي بداية فبراير من عام 1943، أصدرت سلطات الشرطة السرية سلسلتين منفصلتين من الأرقام لسجناء روما (من الغجر) الذين تم تسجيلهم في محتشد أوشويتز: إحداهما للرجال والأخرى للنساء. وخلال أغسطس من عام 1944، تم تخصيص الأرقام 10.094 من السلسلة السابقة و10.888 من الأخيرة. وتم إعطاء السجناء الغجر الحرف "غ" بالإضافة إلى الرقم المسلسل.

وقامت سلطات المحتشد بتخصيص ما يزيد عن 400.000 رقم مسلسل للسجناء (مع عدم إحصاء 3.000 رقمتم منحهم لسجناء الشرطة المعتقلين في محتشد أوشويتز نتيجة لازدحام السجون والذين لم يتم تضمينهم في الجرد اليومي للسجناء).