Page from St Louis passenger list

مصير ركاب سفينة "سانت لويس" وقت الحرب

في مايو 1940، غزا الجيش الألماني أوروبا الغربية. أما اللاجؤون اليهود الذين فروا من الرايخ على متن السفينة سانت لويس، والذين وجدوا ملجئًا في فرنسا والبلدان المنخفضة، فقد عانوا مرةً أخرى من الأخطار.

اعتقلت السلطات الفرنسية والبلجيكية والهولندية عدة آلاف من اللاجئين الألمان، بما في ذلك عشرات الركاب من سفينة "سانت لويس" . اعتقلت السلطات البريطانية بعض ركاب سفينة "سانت لويس" السابقين في جزيرة مان، وسجنت آخرين في معسكرات في كندا وأستراليا. واقتيد كثير منهم الموجودون في بلجيكا وفرنسا إلى معسكرات الاعتقال الفرنسية.

وبعد أن وقَّعت السلطات الفرنسية الفيشية هدنة مع ألمانيا لتقسيم فرنسا إلى مناطق محتلة وغير محتلة، استطاع اللاجؤون في فرنسا الفيشية غير المحتلة الهجرة القانونية إلى الولايات المتحدة أو أي مكان عبر إسبانيا أو البرتغال. وكان هذا الاحتمال قائمًا حتى بعد أكتوبر 1941، عندما فرض النازيون حظرًا على هجرة اليهود من الأراضي التي احتلوها مباشرة. استطاع بعض ركاب سفينة "سانت لويس" السابقين الهجرة عندما تم استدعاء الأعداد المسجلة المسموح لها بالهجرة الأمريكية. ومع ذلك، كان ترتيب هذه الرحلة معقدًا من الناحية البيروقراطية وتطلبت وقتًا وأموالاً كثيرة. أي شخص يريد الذهاب إلى الولايات المتحدة في حاجة إلى تأشيرة هجرة من القنصلية الأمريكية في مرسيليا وتأشيرة خروج فرنسية، وتأشيرات عبور من كل من إسبانيا والبرتغال. لا يمكن الحصول على تأشيرات العبور إلا بعد حجز مرور السفينة من لشبونة. بعض اللاجئين- وحتى بعض الآلاف الذين ما زالوا محتجزين في معسكرات الاعتقال الفرنسية- تمكنوا بالفعل من الهجرة. ولكن في عام 1942، اختفت طرق الهروب الأخيرة في الوقت الذي بدأ فيه الألمان ترحيل اليهود من أوروبا الغربية إلى مراكز القتل النازية في الشرق.

وفي النهاية، تعرض ركاب سفينة "سانت لويس" إلى تجارب مماثلة تعرض لها يهود آخرون في أوروبا الغربية المحتلة من قبل النازيين. قتل الألمان كثيرًا منهم في مراكز القتل ومعسكرات الاعتقال. لجأ بعضهم إلى الاختباء أو النجاة لسنوات عبر قيامهم بالعمل القسري. وبعضهم تمكَّن من الفرار. المصائر المختلفة لأسرتي سيليغمان وهيرمانس توضح التجارب المختلفة التي تعرض لها الركاب.

عندما عادت سفينة "سانت لويس" إلى أوروبا، استقرت أسرة سيليغمان (سيغفريد، وألما، وابنتها أورسولا)- منشأها بلدة روننبرغ بالقرب من هانوفر - في بروكسل انتظارًا للتأشيرات للسفر إلى أمريكيا. ولأنه غير مسموح لهم بالعمل، كان عليهم الاعتماد على الدعم المقدم من الأقارب ومنظمات اللاجئين اليهود. وعندما غزا النازيون بلجيكا، ألقت الشرطة البلجيكية القبض على سيغفريد باعتباره "عدوًا أجنبيًا" ورحلته إلى جنوب فرنسا حيث تم احتجازه في معسكر الاعتقال ليه ميلز . وسافرت زوجته وابنته إلى فرنسا للعثور عليه. ثم ألقت الشرطة الفرنسية القبض عليهما في باريس، وأرسلتهما إلى معسكر اعتقال غورس حيث كانتا تعيشان وسط ظروف من الحرمان والمرض. من خلال الصليب الأحمر، علمت كلٌ من ألما وأورسولا أن سيغفريد معتقل في ليه ميلز. في يوليو 1941، تم نقل ألما وأورسولا إلى معسكر في مرسيليا وسمح لهما المسؤولون بالنظام الفيشي بالتقدم بطلب الحصول على تأشيرات دخول وعبور إلى الولايات المتحدة الأمريكية. في نوفمبر، تركت أسرة سيليغمان فرنسا- بعد أن جمعت شملها- وسافرت عبر إسبانيا والبرتغال وغادرت لشبونة ووصلت نيويورك في 3 ديسمبر عام 1941. أما الابنة الأخرى- إلسي- التي تمكنت من الحصول على التأشيرة الأمريكية عن طريق هولندا- انتظرتهم في واشنطن العاصمة حيث استقرت الأسرة هناك.

ولم تكن أسرة هيرمانس أكثر حظًا. تعرض يوليوس هيرمانس- تاجر المنسوجات من مونشنغلادباخ- للسجن في داخاو وبوخنفالد. وبعد إطلاق سراحه، حجز لنفسه على سفينة "سانت لويس" ، ولكنه لم يستطع الحصول على التذاكر والتصاريح لزوجته غريتا وابنته هيلدا. وظلوا في ألمانيا. عندما رست سفينة "سانت لويس" في إنتويرب عند عودتها من كوبا، ذهب يوليوس إلى فرنسا على أمل أن تنضم إليه أسرته هناك. أُطلق سراح يوليوس في أبريل 1940- بعد أن اعتقلته السلطات الفرنسية باعتباره "عدوًا فرنسيًا"- ولكن تم القبض عليه مرة أخرى بعد فترة وجيزة من الغزو الألماني. وفي نهاية المطاف، تم أخذه إلى سانت سيبريان- وهو معسكر اعتقال قرب الحدود الإسبانية. نُقل بعد ذلك إلى غورس وليه ميلز، ولم يكن يوليوس المريض قادرًا على الحصول على أوراق وتأشيرات الهجرة اللازمة من القنصلية الأمريكية في مرسيليا.

في 11 أغسطس 1942، أرسلت السلطات الفرنسية يوليوس كأول سجين يتم نقله من ليه ميلز إلى درانسي- وهو مخيم مؤقت بالقرب من باريس. وبعد ثلاثة أيام، قام الألمان بترحيله إلى معسكر أوشفيتز بيركيناو في بولندا المحتلة من قبل ألمانيا، حيث توفي هناك. وفي 11 ديسمبر 1941، تولى الألمان ترحيل غريتا وهيلدا هيرمانس من ألمانيا إلى الحي اليهودي ريغا في لاتفيا. كانوا غير معروفين ولم ينجوا من الحرب.