إرنست رايتر

إرنست رايتر

Born: April 11, 1915

جراتس, النمسا

كان إرنست الابن الوحيد لأبوين ملحدين يعيشان جنوب النمسا في منتصف الحرب العالمية الأولى. نشأ إرنست في ثاني أكبر مدينة بالنمسا، كان يحب قضاء وقته خارج المنزل، وخاصة التزلج على جبال الألب. أصبح إرنست من شهود يهوه في أوائل الثلاثينات. وعلى الرغم من اجتياح الكساد الاقتصادي للنمسا، إلا أنه كان محظوظاً حيث تمكن من العثور على وظيفة كموظف مبيعات في أحد متاجر البقالة.

1933 - 1939: كانت الحكومة الكاثوليكية النمساوية شديدة العداء لشهود يهوه. عندما استولت القوات الألمانية على النمسا في مارس 1938، تم حظر أنشطتنا. ورفضت تحية هتلر والخدمة في الجيش الألماني امتثالاً لوصايا الرب. ولذلك تم إلقاء القبض عليّ في 6 سبتمبر 1938، وتم إصدار حكم بشأني بالسجن لمدة ستة أشهر. وعندما رفضت الالتحاق بالخدمة العسكرية مرة أخرى، تم سجنيّ في سجون بايرويت بألمانيا.

1940 - 1944: عند انتهاء مدة السجن الثانية في نوفمبر 1939، تم نقلي إلى محتشد الاعتقال فلوسنبرج الجديد نسبيًا. كان رقمي هو 1935؛ وتم إجباري على العمل كعامل بناء، وتعرضت لمعاملة وحشية، كما كانت توجد هناك محاولات لزعزعة إيماني بالله. ولكن قوة إيماني بالله أكبر من أي شيء آخر يمكن للنازيين فعله بي. وكان الوضع أسوأ بكثير بالنسبة للسجناء اليهود والبولنديين والسوفيتيين حيث كان يتم وضعهم "بالموقد."

نجا إرنست من محتشد فلوسنبرج وتم إجباره على السير في أبريل 1945. وأُطلق سراحه على يد القوات الأمريكية وقام بركوب الدراجة عادًا إلى منزله في النمسا في صيف 1945.