إيفا رابابورت

إيفا رابابورت

Born: October 27, 1929

ڤيينا, النمسا

كانت إيفا الابنة الوحيدة لأبوين يهوديين غير متدينين. وكان والدها صحفيًا. واستمتعت إيفا بقضاء وقت مع ابنة عمها سوزي، والتي كانت تكبرها بعامين. كما استمتعت إيفا بالعطلات الخاصة مع والدتها. وكانت تذهب في بعض الأحيان للتزلج على جبال الألب في النمسا، وفي مناسبات أخرى كانت تظل في كوخ عمها الواقع على ضفاف نهر الدانوب.

1933-39: وعندما ضم الألمان النمسا في عام 1938، تغيرت الحياة. فقام البوليس السري الألماني بمضايقة والدها بسبب كتابة مقالات ضد الألمان. وشتمني أصدقائي المقربين بألفاظ سيئة لأني كنت يهودية. فقرر والديّ أن علينا الهرب. فهربنا بالقطار إلى باريس. وفي أحد الأيام هناك، عندما كنت بالصف الثالث، بدأت القنابل في التساقط. فانطلقنا بأقصى سرعة للوصول إلى الملاجئ للحماية من الغارات الجوية وارتدينا أقنعة الغاز. وكانت رائحة المطاط هي السائدة. وكنت أشعر وكأني أختنق.

1940-44: وبعد دخول الألمان باريس عام 1940، هربنا إلى الجنوب غير المحتل. وبعد مرور عامين، عندما كان عمري 13 عامًا، احتلت ألمانيا الجنوب وأُكرهنا على الانتقال مرة أخرى. وأثناء الرحلة الجماعية الإكراهية في الجبال ما بين سويسرا وفرنسا، لجأنا إلى قرية فرنسية صغيرة تسمى سانت مارتن. وسمح قسيس القرية، الأب لونجراي، لوالديّ بالاختباء في سردابه. وعشت بحرية في الإبراشية كفتاة ريفية. وكنت أحضر إلى الكنيسة مع أطفال الآخرين وتعلمت القداس الكاثوليكي باللاتينية.

وظلت إيفا وعائلتها مختبئة في سانت مارتن. وتم تحريرهم في نهاية عام 1944. وفي عام 1948، عندما كانت إيفا تبلغ 18 عامًا، هاجرت هي ووالداها إلى الولايات المتحدة.