إيوسيف ريفكين

إيوسيف ريفكين

Born: 1891

مينسك, روسيا البيضاء

وُلد إيوسيف لعائلة يهودية في مينسك عاصمة روسيا البيضاء. حارب مع القوات القيصرية في الحرب العالمية الأولى وقامت القوات الألمانية بأسره. عندما عاد إلى مينسك بعد الحرب بدأ في العمل في مصنع ملكًا للأثاث للدولة في وظيفة عمل بها عدد من عائلته أيضًا لكسب رزقهم.

1933 - 1939: في أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين تزوج إيوسيف ورُزق بثلاث بنات هاثيا ودورا وبيرتا. عاشت العائلة في شارع نوفومينسيتسكايا بوسط مينسك بالقرب من نهر سيفي سلوخ. خلال ثلاثينيات القرن العشرين التحقت البنات بالمدارس السوفيتية الحكومية وانضممن إلى منظمة الشباب السوفيتي "الرواد الصغار". وفي أواخر الثلاثينيات امتلأت مينسك باللاجئين البولنديين الهاربين من الغزو الألماني.

1940 - 1943: في 27 يونيو 1941، وصلت القوات الألمانية الغازية مينسك. تم تفجير منزل عائلة ريفكين في اليوم التالي وأُجبروا على الخروج إلى الشارع. ناموا على ضفاف النهر مع عدة لاجئين آخرين حتى هددهم الحراس الألمان بإطلاق النار عليهم جميعًا. أعلنت الملصقات الألمانية في مينسك أن النازيين جاءوا لتحرير الاتحاد السوفيتي من الشيوعية واليهود. وفي أغسطس، أنشأ الألمان حيًا يهوديًا حيث تم تكليف إيوسيف بالعمل كنجار. عندما تم التخلص من حي اليهود في أكتوبر 1943 تم ترحيل إيوسيف وعائلته.

هربت بيرتا ابنة إيوسيف من الحي اليهودي قبل التخلص منه. ولم ترد أية أخبار عن إيوسيف وبقية عائلته مرة أخرى.