شهادة مصورة

يصف بينو هيلمر الأوضاع في حي لودز اليهودي

كرجل شاب، استخدم بينو مهارات اللغة الأجنبية لديه للحصول على أدوار صغيرة في الأفلام. وتم ترحيله هو وعائلته إلى حي لودز اليهودي، حيث كانوا يعانون يوميًا للعثور على الطعام. وفي الخفاء، أصبح بينو خبيرًا في إخراج القطارات عن مساراتها. وتم إرسال العائلة إلى أوشفيتز وتم فصل أفرادها عن بعضهم البعض. ومات جميع أفراد العائلة إلا بينو وأختًا واحدة، عثر عليها بعد الحرب. ونجا بينو من سلسلة من المحتشدات وفيما بعد ساعد على تعقب مجرمي الحرب.

نسخة كاملة مكتوبة

أينما ذهبت، ترى أشخاصًا يموتون. وأصبح ذلك جزءًا من، أنت تعلم، [أول] اثنين أو ثلاثة أو أربعة، تجدهم كصدمة. لكن فيما بعد، تجد أنك قد اعتدت،...اعتدت على الأمر تمامًا. إنه...إنه...إنه أشبه بجزء من طبيعتك. أنا أعني، أنت ترى فقط جسدًا ثم تبعد نفسك تمامًا عنه. إنه...إنه...إنه...إنه شخص آخر تمامًا. إنه...إنه لا يوجد ما يفعله معك. وكانت القاذورات كثيرة أيضًا. قاذورات. كان المكان مليئًا بالقاذورات. كانت القاذورات منتشرة حتى في المبنى الذي كنا نعيش فيه. أنا أعني، في وقت الشتاء. أنا أعني، أن المرحاض كان...كان...كان مثل الثلج. كان ثلجًا بالكامل. ثم كان البراز والبول في كل مكان، كان يغطي...يغطي كل مكان هناك. و..وأحيانًا، كانوا يأخذونك للعمل بالسخرة. أنا أعني، أن ذلك حدث مرة واحدة. فقد أخذونا إلى داخل بيت. وأتى الألمان وقاموا، وقاموا بصف الجميع في صفوف. قاموا بصف الجميع في صفوف. وكان هناك...أنت تعلم كان ذلك مثل نصف دائرة. كنا نقف في نصف دائرة. وكانت هناك سيدة هناك ومعها طفل. و، آه...[تنهدات] وسأل، "لمن هذا الطفل؟" والمرأة التي كانت الأم قالت... إنها لم تعترف بأنه طفلها. لذلك أخذ الطفل من رجله، وقام بتعليقه على الحائط. وقتل الطفل. ونظرت إلى الأم، وكأنه كان طفل شخص آخر. لم يكن طفلها. فهي فصلت تمامًا هذا الطفل عن عواطفها. فصلت هذا الطفل عنها بشكل تام. وأدركت في ذلك الوقت أن الإبقاء على ذاتك هو، هو الأهم...أهم شيء في حياتك. إنه حتى أهم من...من طفلك.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This