آثار الهولوكوست (مقالة موجزة)

في عام 1945، اكتشفت قوات التحالف عند دخولها محتشدات الاعتقال النازية، أكوامًا من الجثث والعظام والرماد البشري -- فيما يعد دليلاً على القتل الجماعي. كما عثر الجنود أيضًا على آلاف من الناجين -- اليهود وغير اليهود -- الذين يعانون من الجوع والمرض. وبعد التحرير، خشي العديد من اليهود الناجين العودة إلى ديارهم السابقة بسبب استمرار المعادة للسامية (كراهية اليهود). وبعض من الذين عادوا إلى منازلهم انتابهم الخوف من الموت. وفي ظل الإمكانيات الضئيلة للهجرة، هاجر عشرات الآلاف من الناجين من الهولوكوست المشردين غربًا إلى أراضٍ أوروبية أخرى. وهناك تم إيواؤهم في مئات من مراكز اللاجئين ومخيمات إيواء المشردين.

وقد عملت العديد من الوكالات اليهودية على مساعدة المشردين. كما شكل اللاجئون منظمات خاصة بهم أيضًا. وقد تم تشكيل مجموعة اللواء اليهودي (وحدة في الجيش البريطاني تتألف من اليهود الفلسطينيين) في أواخر عام 1944. واستهدفت مجموعة اللواء اليهودي جنبًا إلى جنب مع المقاتلين المناصرين السابقين المرحلين في وسط أوروبا، تسهيل ترحيل اللاجئين اليهود من أوروبا إلى فلسطين. وفي عام 1947، أجبر البريطانيون السفينة Exodus 1947، التي كانت تحمل على متنها 4500 ناجٍ من الهولوكوست ومتجهة إلى فلسطين، على العودة إلى ألمانيا. وفي معظم الحالات، قام البريطانيون باحتجاز اللاجئين اليهود الذين مُنعوا من دخول فلسطين في محتشدات احتجاز بجزيرة قبرص في البحر الأبيض المتوسط. ومع قيام دولة إسرائيل في مايو 1948، بدأ اللاجئون والمشردون اليهود في التدفق إلى الدولة الجديدة ذات السيادة. بينما هاجر لاجئون يهود آخرون من أوروبا بصفتهم مشردين أو لاجئين إلى كندا وأستراليا ونيوزيلندا وأوروبا الغربية والمكسيك وأمريكا الجنوبية وجنوب إفريقيا.