داخاو (مقالة موجزة)

كان محتشد اعتقال داخاو، الذي أسسه النازيون في مارس عام 1933، يقع على بعد حوالي 10 أميال شمال غرب ميونيخ في جنوب ألمانيا. وشمل سجناء المحتشد الأوائل شيوعيين وديمقراطيين اشتراكيين وأعضاء نقابات تجارية من الألمان وشهود يهوه ورومانيين (غجر) ومثليين ومجرمين عائدين. وارتفع عدد السجناء اليهود بداخاو في أعقاب كريستال ناخت (ليلة الزجاج المكسور) (10-11 نوفمبر 1938) عندما تم اعتقال أكثر من 10000 رجل يهودي بهذا المحتشد. وتجاوز عدد السجناء المحتجزين في داخاو في الفترة ما بين 1933 و1945 188000 سجين. وكان عدد السجناء الذين لقوا حتفهم في المحتشد ومخيماته الفرعية خلال الفترة ما بين يناير 1940 ومايو 1945 28000 على الأقل، والذين يجب أن يُضاف إليهم أيضًا أولئك الذين قضوا نحبهم في المحتشد في الفترة ما بين 1933 ونهاية 1939. ومن غير المرجح أن يتم التعرف على الرقم الإجمالي للضحايا الذين لقوا حتفهم في داخاو. وقد كان محتشد داخاو مركزًا تدريبيًا لحراس محتشدات اعتقال القوات الخاصة الألمانية (SS)، وأضحى تنظيم المحتشد ونهجه نموذجًا لجميع محتشدات الاعتقال النازية.

في داخاو، أجرى الأطباء الألمان تجارب طبية على السجناء، بما في ذلك تجارب على ارتفاعات عالية باستخدام غرفة إزالة الضغط، وتجارب الملاريا والسل وتجارب انخفاض حرارة الجسم وتجارب لاختبار أنواع جديدة من الأدوية. وقد مات مئات السجناء أو تعرضوا لعاهات مستديمة نتيجة لهذه التجارب. كما تم استخدام السجناء كذلك كعمال بالسخرة في تشغيل المحتشد وفي مشروعات البناء وفي الصناعات الحرفية الصغيرة. وكان يتبع داخاو أكثر من 30 محتشداً فرعيًا كبيرًا عمل فيها أكثر من 30000 سجين لصالح عمليات تسليح الجيش الألماني. وعمل آلاف السجناء حتى الموت. وفي عام 1945، وصلت أعداد غفيرة من السجناء إلى داخاو بشكل متواصل قادمون من المحتشدات التي تم إخلاؤها في الشرق وأمست أوبئة التيفوس مشكلة خطيرة. وفي 29 أبريل من عام 1945، قامت القوات الأمريكية بتحرير داخاو. وعند اقترابهم من المحتشد، عثروا على أكثر من 30 عربة سكة حديد مليئة بالجثث.