المذابح (مقالة موجزة)

إن كلمة Pogrom (مذبحة) هي كلمة روسية تعني "إحداث الخراب، والتدمير بعنف". وتاريخيًا، يشير اللفظ إلى الهجمات العنيفة المنفذة من قِبل الجماعات السكانية غير اليهودية على اليهود في الإمبراطورية الروسية. وفي ألمانيا النازية، كان العنف العام ضد اليهود مسموحًا به بل ومشجعًا عليه، عندما حسب النازيون أنه سوف "يُعد" السكان لإجراءات قاسية معادية للسامية. على سبيل المثال، شهد الصيف السابق لإعلان قوانين نورمبرج للسلالات في سبتمبر من عام 1935 أعمال عنف متكررة ضد اليهود بجميع أنحاء ألمانيا، بما في ذلك حرق المعابد وتدمير منازل اليهود ومقار أعمالهم، بالإضافة إلى الاعتداءات الجسدية. وعلى نحوٍ مماثل, تبع الحملة القومية المنظمة للعنف بالشوارع والتي كانت تُعرف باسم كريستال ناخت (ليلة الزجاج المكسور) في التاسع والعاشر من نوفمبر عام 1938, موجة من التشريعات المعادية لليهود. وتلقت وحدات القتل المتنقلة أوامر بالسماح للسكان، بل وتشجيعهم، في الأراضي السوفيتية المحتلة حديثًا على ارتكاب المذابح. وفي 29 يونيه 1941، قام كلٌ من المسئولين الرومانيين والوحدات العسكرية، بمساعدة الجنود الألمان أحيانًا، بقتل 8000 يهودي على الأقل في مذبحة بمدينة ياش، بمقاطعة مولدافيا الرومانية. وفي 10 يوليو 1941، شارك سكان جدوبن، وهي مدينة صغيرة تقع في مقاطعة بياليستوك ببولندا المحتلة، في قتل مئات من جيرانهم اليهود.

لم تتوقف المذابح بنهاية الحرب العالمية الثانية. ففي كيلسي، ببولندا، قام السكان المحليون بمذبحة ضد اليهود الناجين والعائدين إلى المدينة في الرابع من يوليو 1946. وهاجمت الجماهير اليهود بعد انتشار شائعات كاذبة بأن اليهود قد قاموا بخطف طفل مسيحي واعتزموا قتله لأغراض شعائرية. وقتل المشاغبون ما لا يقل عن 42 يهوديًا وجرحوا ما يقرب من 50 آخرين. وكان الخوف من المذابح العنيفة أحد الدوافع التي قادت الغالبية العظمى من اليهود الناجين من الهولوكوست إلى السعي لمغادرة أوروبا بعد الحرب.