الرايخ الثالث (مقالة موجزة)

وضع وصول النازيين إلى السلطة حدًا لجمهورية فايمار، التي تأسست في ألمانيا عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى على أساس ديمقراطي برلماني. وعقب تعيين أدولف هتلر كمستشار في 30 يناير عام 1933، سرعان ما أصبحت الدولة النازية (التي يشار إليها أيضًا بالرايخ الثالث) نظام حكم لم يحظ فيه الألمان بأية حقوق من الحقوق الأساسية التي يكفلها أي نظام سياسي. وأصبحت الثقافة والاقتصاد والتعليم والقانون تحت سيطرة النازيين. وتم استخدام دعاية على نطاق واسع لنشر أهداف النظام ومبادئه.

وكان لهتلر القول الفصل فيما يخص كلاً من التشريعات الداخلية والسياسة الخارجية لألمانيا. وكانت السياسة الخارجية النازية موجهة بواسطة الاعتقاد العنصري بأن ألمانيا مقدر لها بيولوجيًا أن تتوسع شرقًا باستخدام القوة العسكرية. وفي سياق هذه الحرب الأيديولوجية، خطط الألمان للهولوكوست ونفذوها وهي عملية القتل الجماعي لليهود الذين كان يُعتبرون العدو "العنصري" الأول. وتم قمع أي انتقاد علني للنظام، غير أن حكومة هتلر كانت، في الوقت ذاته، محبوبة من قِبل معظم الألمان. وألحقت قوات الحلفاء الهزيمة بألمانيا النازية وأجبرتها على الاستسلام في 8 مايو عام 1945.