مقطع من فيلم تاريخي

روزفلت يعلن رسميًا مساعدة بريطانيا

على الرغم من التقيد بشعور الولايات المتحدة القوي بالعزلة، قرر الرئيس "روزفلت" مساعدة بريطانيا العظمى الديمقراطية في مواصلة حربها ضد ألمانيا النازية. وكما وعد باحتفاظ الولايات المتحدة بحيادها في الحرب الأوروبية، أصدر "روزفلت" أمره بتوسيع البنية العسكرية وتعهد — كما هو موضح في مقطوعة الفيديو هذه — بأن تكون الولايات المتحدة "ترسانة عظيمة للديمقراطية." في آذار/مارس 1941، صادق الكونجرس على قانون الإعارة والتأجير الذي يقضي بتقديم المساعدة لبريطانيا. وقد تلقت بريطانيا بشكل إجمالي ما يتعدى 31 مليار دولار على شكل مساعدات عسكرية.مقدمة من الولايات المتحدة. وأخيرًا دخلت الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية بعد هجوم اليابان المفاجئ على ميناء "بيرل هيربر" في السابع من كانون الأول/ديسمبر 1941.

نسخة كاملة مكتوبة

في حالة سقوط بريطانيا العظمى، فإن قوى المحور سوف تسيطر على أوروبا وأسيا وإفريقيا واستراليا وأعالي البحار. وسيصبحون في موقعًا يتيح لهم إحضار دعم بحري وعسكري ضخم ضد هذه المنطقة من العالم. إذن، ليس من المبالغة القول بأننا جميعًا في الأمريكتين سوف نعيش تحت تهديد المدافع. فنحن الآن ندرك أن أي دولة لا يمكنها مسالمة النازيين إلا من خلال التسليم الكامل لهم. إن شعوب أوربا التي تدافع عن نفسها لا تطلب منا أن نقاتل بدلاً منها. ولكن ما يطلبونه هو عُدة الحرب -- الطائرات والدبابات والمدافع والشاحنات التي ستمكنهم من القتال دفاعًا عن حريتهم وأمننا. فلا يوجد هناك حاجة ملحة لإرسال حملة أمريكية خارج حدودنا. ولا توجد هناك نية من أي عضو من حكومتنا لإرسال مثل هذه القوات. ويجب علينا أن نكون ترسانة عظيمة للديمقراطية. فهذا بالنسبة لنا، يعد أمرًا ضروريًا يبلغ في خطورته خطورة الحرب نفسها.


إشارات


  • National Archives - Film

Share This