شهادة مصورة

تصف بيلا يعقوبوفيتش طوفي مقابلة بين والدها ورئيس مجلس سوسنوفيتش اليهودي

كانت بيلا البنت الكبيرة من أربعة أولاد ولدوا لعائلة يهودية في سوسنوفيتش وملك والدها مصنعا للخياطة. بعد اجتياح ألمانيا لبولندا سنة 1939 استولى الألمان على المصنع واعطي أثاث المنزل لامرأة ألمانية. أجبر على بيلا العمل في مصنع في غيتو سوسنوفيتش سنة 1941. مع نهاية عام 1942 تم ترحيل العائلة إلى غيتو بيدزين ورحلت بيلا إلى محتشد غريبن الفرعي من محتشج غروس روزن سنة 1943 وإلى محتشد برغن بلزن سنة 1944. تم تحريرها في أبريل 1945.

نسخة كاملة مكتوبة

قابل موينيك مرين الذي كان رئيس الغيتو والدي في الشارع وكان يعرف والدي وأحبه وقدم لوالدي عملا كان جنديا فقال والدي "لمذا تسـلني هذا؟ أنت تعلم أن هذا الشيء يصعب علي فعله." فأجابه مرين "إن أشياءا رهيبة تحدث والناس تختفئ وهناك تلك الحرب التي توجد على وشك النهاية ربما في شهر وأنا أحاول الدفاع على هذا الغيتو. وإذا عملت كجندي فإن لك الإمكانية أن تحمي عائلتك." فأجابه والدي "إنني رجل متدين يهودي, ولن أقدر على الذهاب إلى بيت لأسأل الساكن أين تحدث الأشياء الرهيبة." فقال مرين "لا أفهم لمذا ترفض مساعدتي؟ وإنه ربك الذي يقوم بهذا كله. إنه ينضر علينا وعلى هذه الكارثة ولم يفعل أي شيء! والشيء الوحيد الذي تقدر أن تفعله هو مساعدة نفسك." فأجاب والدي "لا أعرف من يفعل هذا, فإن كان الرب فإنني لا أريد أن أصبح ملك الموت."


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This