شهادة مصورة

يصف ديفيد (دودي) بيرجمان عمليات الإنقاذ التي قام بها النزلاء قبل أخذه إلى محرقة الجثث بداخاو

احتل الألمان المدينة التي يقطن بها ديفيد، والتي كانت قد قامت المجر بضمها قبل ذلك، في عام 1944. وقد تم ترحيل ديفيد إلى محتشد اعتقال "أوشفيتز" وتم نقله مع والده إلى "بلاس زوف". وقد تم إرسال ديفيد إلى محتشد الاعتقال "جروس روزين" ثم إلى "رايتشين باخ" ("لانجين بيلاو"). لقد كان بعد ذلك واحدًا من الثلاثة الناجين من بين 150 شخصًا كان يتم نقلهم في عربة ماشية إلى محتشد اعتقال "داخاو". ولقد تم إطلاق سراحه بعد مسيرة موت بدأت من "إنسبروك" وحتى خط القتال الأمامي بين قوات الولايات المتحدة والقوات الألمانية.

نسخة كاملة مكتوبة

عندما وصلنا، كنت قد شارفت على الوفاة، فعلاً، كنت ضمن ...الثلاثة الذين نجوا من بين 150 شخصًا. لقد كانوا كلهم...بينما كان الباقون راقدين على الأرض جثثًا هامدة. وكل ما فعلوه هو أنهم التقطوني من...بالأيدي وشخص آخر التقطني بالأقدام، ثم ألقوا بي في نقالة...استعدادًا لنقلي إلى محرقة الجثث. هذا المكان هو المكان الذي أخذوني إليه...هذا هو هدفهم. وبطريقة ما، فإنهم...شخص ما كان يحملني لاحظ يدي تتحرك، أي أنني لا زلت حيًا. ولهذا، رغم خطورة هذا على حياته، أخذني داخل أحد المباني. لقد كان المكان في الواقع أشبه بغرفة استحمام. ولقد كنت مصابًا بالدوار في هذا الوقت، في الحقيقة، لم يكن لدي أي فكرة بما يحدث. لقد ظننت... وعندما دخلت إلى الحمام هناك، كان...وقد استيقظت و...لقد اعتقدت أني فارقت الحياة. كان الأمر يبدو كما لو كنت في عالم آخر. "ما الذي يفعله هؤلاء الأشخاص هنا؟ أين أنا؟" وقد ظننت، أنا...أنا...لقد كنت مصابًا بالدوار بشكل كامل. حتى أنني لم أستطع معرفة أين كنت. وبعد ذلك جاء شخص ما وأخبرني بما حدث، كما أوضح لي قائلاً "لم يكن يتبقى سوى بضع ثوانٍ ليتم إلقاؤك في محرقة الجثث، ولكنهم لاحظوا أنك لا تزال حيًا." لقد قالوا، "أنت الشاب الأول في عمرك الذي ينجو حيًا." وبعد ذلك أخذوني وقاموا بإخفائي بشكل سري في المباني الخاصة بهم. وهكذا لم يكن من المفترض حتى أن أكون هناك. وبالنسبة لهم، أصبحت بمثابة البطل. ففي هذا المكان كان يوجد آباء يقولون لبعضهم البعض أنه بما أنني قد فعلت هذا فربما يستطيع أبناؤهم القيام بهذا أيضًا. وقد قاموا...بما أنني لم أحصل على أي حصص طعام، لأنني كنت...وكانت حصص الطعام هناك مثل قطعة الخبز تكفي بالكاد لإبقائهم أحياء حتى يتم...حيث كانوا سيؤخذون إلى محرقة الجثث. وكان كل منهم يأخذ قطعة من الخبر الذي يحصلون عليه، ويقطع منه قطعة ويصنعون لي شريحة حتى أتمكن من البقاء على قيد الحياة. وكانوا يقولون "ديفيد، يجب أن تبقى حيًا وأن تخبر العالم بما حدث."


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.