شهادة مصورة

يصف إدوارد أدلير التجميع والترحيل إلى مدينة أوانينبيرج، بالقرب من محتشد زاكسنهاوزن

ولد إدوارد لأسرة يهودية في هامبورج. وفي عام 1935، كانت قوانين نورمبرج تحرم الزواج أو العلاقات الجنسية بين الألمان غير اليهود واليهود. وكان إدوارد حينها في منتصف العشرينيات من عمره. وألقي القبض عليه لمواعدته لامرأة غير يهودية. وبسبب تصنيفه كمذنب معتاد، تم ترحيله فيما بعد إلى محتشد اعتقال زاكسنهاوزن، بالقرب من برلين. وتم إجباره على القيام بالأعمال الشاقة في مشاريع بناء. وكان إدوارد قد تزوج قبل فترة قصيرة من سجنه، وقامت زوجته بعمل ترتيبات لهجرتهم من ألمانيا. وأطلق سراح إدوارد من الحجز في سبتمبر 1938 وترك ألمانيا. وقد بقي مع أقارب له في أمستردام، بهولندا، وفيما بعد هاجر إلى الولايات المتحدة.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد ذهبنا إلى حفلة عيد ميلاد في 14 يونيو مع بعض أصدقائنا، لذلك عندما عدنا إلى البيت كان ذلك في منتصف الليل، منتصف الليل تقريبًا. وفي الرابعة صباحًا، سمعنا صوت طرق قوي على الباب، وظننت أنهم أصدقاؤنا جاؤوا ليكملوا الاحتفال. قلت، "هيا، عودوا إلى البيت، فإن هذا يكفي. أنتم تعلمون، الساعة الآن الرابعة، ويتوجب علينا الذهاب إلى العمل غدًا." استمر الطرق، ففتحت الباب، ودخل اثنان بملابس مدنية معهم بنادق إلى غرفتي، وقالوا "أنت قيد الاعتقال." "قيد الاعتقال؟" لماذا؟ لم أفعل أي شيء." فقالوا لا تطرح أسئلة. لم يخبرونا بأي شيء في تلك اللحظة. وكنت، ارتديت ملابسي، وأخذونا إلى مركز شرطة في الحي الذي كنا نقيم به. ودخلت في حجرة ربما تكون في حجم هذه الحجرة هنا. وكان هناك مائتان أو ثلاثمائة فرد هناك، ولم نكن ندري ما الذي كان يحدث. "من أنتم، ولماذا أنتم هنا؟" "لا أعلم، لم أفعل أي شيء." لم نعرف أي شيء. لا شيء. ليس لدينا أي فكرة عما يجري. كل ما كنا نعرفه، أننا قيد الاعتقال. وفي حوالي الساعة السابعة أو السادسة صباحًا، قاموا بتحميلنا على شاحنات، وأخذونا إلى محطة قطار بعيدة في مكان يسمى فولسبوتيل. إنه اسم، إنه في، ضاحية من ضواحي هامبورج. وكانت الشاحنات محاطة بقوات البوليس، حسنًا، فهذه عربات قوات العاصفة، وليست عربات بوليس بالفعل، فلم يكن البوليس الخاص له دور في هذا الأمر. كان لديهم عربة أمام الشاحنة وعربة خلفها وعربة في كل جانب تحتوي على كلاب بوليسية ضخمة. فمن الطريف أنهم أرادوا أن يتأكدوا من أنهم لن يفقدوا أحدًا، كما تعلم. أخذونا إلى محطة القطار، وتم تحميلنا، تم تحميلنا داخل قطارات عادية، ولكن ليست عربات شحن، كما حدث فيما بعد، لم نكن في عربات الشحن، كنا في قطارات عادية، ثم، بعد بضع ساعات من ركوب القطار، لم نعرف أين، لم يكن لدينا أية فكرة عما يحدث، ويمكنك تخيل القلق، بعض الأفراد الكبار--فقد كنت شابًا، لكن كان هناك أفراد كبار--بدأوا في البكاء، لم نكن نعلم، ماذا فعلنا؟ وعندما وصلنا إلى برلين، حملونا على ظهر شاحنات مرة أخرى...لا فهذا ليس صحيحًا. ذهبنا إلى بلدة تسمى أوانينبيرج ، والتي كانت ضاحية من ضواحي برلين. لا أدري كم تبعد عن برلين. وتوقف القطار، دفعونا جميعًا إلى خارج القطار، وبدأنا بالسير نحو المحتشد.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This