شهادة مصورة

تصف روث مايروفيتز ذكرياتها الخاصة بأفران الحرق في محتشد أوشفيتز

في فرانكفورت، واجهت أسرة روث الإجراءات المتزايدة المعادية لليهودية، فقد تم الاستيلاء على نشاط والدها التجاري وتم إغلاق المدرسة اليهودية التي كانت روث تتعلم فيها. وفي نيسان/أبريل 1943، تم ترحيل روث وأسرتها إلى محتشد أوشفيتز. وقد تم اختيار روث لأداء أعمال السخرة القسرية وتم تكليفها بالعمل في عمليات ترميم الطرق. وقد التحقت أيضًا بالعمل في وحدة "كندا"، وكانت تقوم بفرز الممتلكات التي يتم إحضارها داخل المحتشد. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1944، تم نقل روث إلى محتشد "رافنز بروك"، في ألمانيا. وقد تم إطلاق سراحها في أيار/مايو 1945، أثناء إحدى مسيرات الموت من محتشد مالتشوف.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد كانت المحرقة على بعد دقائق فحسب. لقد كنا نستطيع رؤية المداخن من...أي مكان نكون به وبالطبع كان بإمكاننا شم رائحة الغاز أولاً عندما كان يخرج...من غرف الغاز، وبعد ذلك استطعنا أن نشم رائحة احتراق الأجساد، كان اللحم البشري يحترق. وبعد ذلك قاموا بتنظيف المواقد وكان باستطاعتنا سماع أصواتها وهي تنظف، وهو صوت أشبه بالصوت الذي يصدره الفرن الخاص بك عند تحريك قضبانه باستثناء أنه كان صوتًا أكثر ارتفاعًا، لقد كانت الضوضاء أكثر مما كنا نسمعه طوال الطريق داخل المباني. وحتى هذا اليوم عندما أقوم بتنظيف الفرن الخاص بي، أتذكر الضوضاء الصادرة عن تنظيف القضبان الموجودة في المحرقة.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغات التالية

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.