شهادة مصورة

يصف سام إيتشوكوفيتس اللحظات الأولى لعملية التحرير

قام الألمان بغزو بولندا في أيلول/سبتمبر 1939. وعندما تم احتلال ماكوف، لاذ سام بالفرار إلى الأراضي السوفيتية. وقد عاد إلى ماكوف للتزود بالمؤن، ولكن تم إجباره على البقاء في حي اليهود. وفي عام 1942، تم ترحيله إلى محتشد أوشفيتز. ومع تقدم الجيش السوفيتي في عام 1944، تم إرسال سام وسجناء آخرين إلى المحتشدات الموجودة في ألمانيا. وقد تم إجبار نزلاء هذه المحتشدات على الخروج في إحدى مسيرات الموت مبكرًا عام 1945. وقد قامت القوات الأمريكية بإطلاق سراح سام بعد هروبه أثناء إحدى غارات قذف القنابل.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد كانت آخر مجموعة من الدبابات تبطئ سيرها وشاهدوني وأنا أخرج من الغابات واعتقدوا أنني كنت أحد الألمان ولهذا توقفوا، وحاولوا اعتقالي كأحد أسرى الحرب. حسنًا، عندما شاهدوا زيي الرسمي، ورأوا الحالة التي كنت بها...لا أريد أن أكرر الكلمات التي قالها. لقد بدأ في لعني كما لو كنت...(سام يضحك). وقال لي، "لعن الله...." أنت تعلم، تمامًا كما يفعل الجنود. وبحث في جيبه وأخرج قطعة من الشكولاتة. وقد أعطاني هذه القطعة. حسنًا، كانت الشكولاتة صلبة في الواقع، وكانت حلوى إلى حد ما. ولكنها كانت مغذية. وحاولت أن أقضم هذا الشيء الذي قام بلعنه. كنت سأبتلعه بأكمله لو تمكنت من ذلك. ولكني لم أستطع، ولهذا قمت بمص الشكولاتة، وقد كان يقف هناك وينظر إلي باستمرار. وقد جاء إلي وأعطاني علبة سجائر. ولكني لم أكن أدخن، ولذا احتفظت بالسجائر في جيبي. وبعد ذلك أخرج بعض الحصص الغذائية الخاصة بالطوارئ - مثل البسكويت...أو أحد منتجات Spam (لحم معلب)، أو أي شيء آخر كان معه - وقام بتحميلي بتلك الأشياء وكنت أشبه تمامًا وقتها بطفل صغير في متجر للعب الأطفال. أقصد، لقد كنت فقط...لقد ربت على كتفي ونادى قائلاً، "أيها الطبيب." لقد كان يحاول أن يخبرني أنه سيحضر أحد الأطباء لي. أنا متأكد بدرجة كافية، أنه عاد بعد حوالي عشر دقائق ومعه...لا أعلم أكان هذا طبيبًا أم كان لا يزال طالبًا في كلية الطب أم ماذا. وقد نظر إلي وأعطى إشارة ما. وعندئذٍ أتى بعض الأشخاص ومعهم نقالة، ووضعوني فوقها وأخذوني إلى مستوصف موجود وسط ميدان القتال. وأعتقد أن الطبيب الذي كان هناك كان يهوديًا. لقد نظر إلي وهو يعالجني. وفي البداية، لم يعطني أي طعام. لقد أعطاني الشاي والحبوب والحليب الخالي من الدسم، و...يا للعجب، لقد كان بإمكاني أن آكل حصانا بأكمله—لقد كنت جائعًا إلى هذه الدرجة. لقد ظل يهتف قائلاً، "لا عليك. لا عليك." لهذا قلت لنفسي، "يقول لي أن أظل هناك ولا أبالي بأي شيء، إنه يريد أن يقتلني. هتلر نفسه لم يقتلني ولكن هذا الطبيب يحاول فعل هذا." ولكن أتعلم، بشكل تدريجي، كان يزيد من حصتي الغذائية كل ساعتين أو نحو ذلك. ثم أدركت في النهاية أن نيته طيبة. لقد كنت لا أزال جائعًا، ولكن في اليوم الثاني والثالث، لم أستطع التوقف عن تناول الطعام. لقد كان يجلس هناك يراقب فقط كيفية التهامي لأي شيء يضعه فوق المائدة—سواءً أكان لحمًا مفرومًا أو لحم خنزير مملح أو السجق—كنت التهم أي شيء يضعه أمامي. لقد كنت ألتهم الطعام كما لو كان هذا الطعام لأربعة أيام حتى امتلأت بطني في النهاية.


  • Jewish Community Federation of Richmond
تفاصيل سجليّة

هذه الصفحة متوفرة أيضاً باللغات التالية

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.