الأشخاص المشردون (مقالة موجزة)

بعد التحرير، كان الحلفاء على استعداد لإعادة اليهود المشردين (DPs) إلى ديارهم، غير أن العديد منهم رفضوا ذلك أو أعربوا عن خوفهم من العودة. وفي الفترة من عام 1945 وحتى عام 1952، كان أكثر من 250000 من المشردين اليهود يعيشون في محتشدات ومراكز حضرية في ألمانيا والنمسا وإيطاليا. وكانت هذه المنشآت تتم إدارتها من قِبل سلطات التحالف وإدارة الأمم المتحدة للإغاثة والتأهيل. وبدأ الناجون في البحث عن أسرهم. وتزامن مع محاولة جمع شمل العائلات تكوين عائلات جديدة، إذ كانت هناك العديد من حفلات الزفاف وعمليات الولادة في محتشدات الأشخاص المشردين. وسرعان ما تم إنشاء المدارس. وباتت العطلات الدينية مناسبات كبرى للتجمعات والاحتفالات. وعلى الرغم من الظروف القاسية في كثير من الأحيان -- إذا أن العديد من هذه المحتشجات كانت محتشدات اعتقال ومحتشدات الجيش الألماني سابقًا -- إلا أن عدد المنظمات الاجتماعية والمهنية سرعان ما ازداد.

وقد فكر الحلفاء مليًا وماطلوا لسنوات قبل التوصل إلى حل بشأن أزمة الهجرة. وفي ظل تزايد أعدادهم خلال الفترة من عام 1945 وحتى 1948 وتزايد مشاعر القومية لديهم بسبب عدم وجود حكم ذاتي في المحتشدات وعدم توفر خيارات عديدة أمامهم، وقع اختيار الناجين اليهود من الهولوكوست على فلسطين التي تقع تحت السيطرة البريطانية كوجهتهم المرادة. وأصبح الأشخاص المشردون قوة مؤثرة في القضية الصهيونية والنقاش السياسي حول إقامة دولة يهودية. وأدانوا العوائق التي وضعتها بريطانيا أمام فتح الهجرة إلى فلسطين؛ وأصبحت الاحتجاجات الجماهيرية ضد السياسة البريطانية أمرًا شائع الحدوث في محتشدات المشردين. وفي 14 مايو عام 1948، اعترفت كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بدولة إسرائيل الجديدة. كما أقر الكونجرس الأمريكي قانون المشردين عام 1948، مخففًا بذلك من القيود الخاصة التي فرضتها الولايات المتحدة على الهجرة. وفي غضون بضع سنوات، انتهت أزمة هجرة الأشخاص المشردين مع وجود أكثر من 80000 مشرد يهودي يعيشون في الولايات المتحدة وحوالي 136000 في إسرائيل و20000 آخرين في بعض البلدان الأخرى بما فيها كندا وجنوب إفريقيا. وقد أُغلقت جميع المعسكرات الخاصة بالأشخاص المشردين تقريبًا بحلول عام 1952.