<p>رجل يهودي وطفل في العمل بالسخرة في مصنع بالحي اليهودي في لودز. لودز، بولندا، التاريخ غير محدد بالضبط.</p>

السخرة

أخضع النازيون ملايين من الناس, يهوداً وضحايا آخرين, للأعمال الشاقة تحت ضروف قاسية. فمنذ تأسيس أول محتشدات الاعتقال ووسائل الاحتجاز في شتاء 1933، لعبت السخرة – والتي غالبًا ما كانت بغير فائدة بل مهينة ويتم تنفيذها بدون وجود المعدات أو الملبس أو التغذية أو الراحة المناسبة – دورًا جوهريًا في نظام محتشدات الاعتقال.

فرض النازيون الأعمال الشاقة على المدنيين اليهود, داخل المحتشدات وخارجها, حتى قبل الحرب. فبداءاً من عام 1937، زاد استغلال النازيين للسخرة من "أعداء الدولة" لتحقيق الكسب الاقتصادي وللإيفاء بحالات النقص الماس للعمالة. وبنهاية عام 1938، تم إلزام معظم اليهود الذكور المقيمين في ألمانيا بتنفيذ السخرة لسلطات الرايخ المختلفة.

عندما احتلت ألمانيا بولندا في خريف 1939 وأسست الحكومة العامة (Generalgouvernement ) طلبت سلطة الاحتلال الألماني من جميع الرجال اليهود والبولنديين بالقيام بالأعمال الشاقة مجاناً. وطلبت أيضاً من اليهود البولنديين السكن في أحياء يهودية واستعملتهم في الأعمال الشاقة التي كان أغلبها يدوياً.على سبيل المثال، في الحي اليهودي "لودش"، أسس المقاولون الخواص والحكومة الألمانية 96 مصنعًا لإنتاج البضائع اللازمة لحرب ألمانيا. ولقد تصاعد استخدام هذه الممارسات في ربيع 1942 بعد التعييرات في الإدارة النازية لمحتشدات الاعتقال.

بالنسبة لليهود، غالبًا كانت القدرة على العمل هي فرصة النجاة بعد أن بدأ النازيون في تنفيذ "الحل النهائي." أما اليهود العاجزون عن العمل فهم كانوا أول من يُطلق النار عليهم أو أول من يتم نفيهم.

مارس النازيون أيضًا السياسة المتعمدة "الإبادة من خلال العمل"، والتي بمقتضاها عملت فئات معينة من الأسرى حتى الموت بكل ما تحمله الكلمة من معان، أي العمل في ظروف تؤدي مباشرة وعن عمد إلى المرض والإصابة ومن ثم الوفاة. على سبيل المثال، في محتشد اعتقال "ماوتهاوزن"، تم إجبار الأسرى على بناء 186 درجة من المحجر الحجري وهم يحملون صخورًا ثقيلة.

عقب الاجتياح الألماني للاتحاد السوفيتي في حزيران/يونيو 1941، سمح الألمان لأسرى الحرب السوفيت (POW) بالموت بسبب الإهمال (عدم كفاية أي من الطعام أو الملبس أو المسكن أو الرعاية الطبية). لكن في ربيع 1942، بدأت السلطات الألمانية في استغلال سجناء الحرب السوفيت في السخرة في الصناعات المختلفة المتعلقة بالحرب.قام الألمان في الفترة ما بين 1942 و1944 بنقل ما لا يقل عن ثلاث مليون مواطن سوفيتي إلى ألمانيا والنمسة وبوهيميا مورافيا كعمال للسخرة.

وفي نهاية الحرب، تم ترك ملايين من المرحلين غير الألمان في ألمانيا، من ضمنهم عشرات الآلاف من اليهود الذين نجوا من "الحل النهائي", فهم ضحايا السياسات النازية للنفي إلى الرايخ للعمل القسري.