Distant view of smoke from the Treblinka killing center, set on fire by prisoners during a revolt. [LCID: 35277]

ثورات مركز القتل

شجعت ثورة حي وارصوفيا اليهودي على قيام الثورات في أحياء يهودية أخرى وفي مراكز القتل. وعلى الرغم من علم العديد من المقاومين بخسارتهم المحققة أمام القوات الألمانية فائقة القوة، إلا أنهم اختاروا الموت وهم يحاربون.

وبعد ترحيل آخر يهودي إلى تريبلينكا وقتلهم بالغاز في مايو 1943، تبقى ما يقرب من ألف يهودي في المحتشد. فقرر المسجونون القيام بثورة مع يقينهم أنهم سيقتلون في القريب العاجل. وفي 2 أغسطس، ومن خلال الاعتماد على المجارف، وبعض الأسلحة القليلة المسروقة من مخزن الأسلحة، أشعل المسجونون النيران في جزء من المحتشد واخترقوا سياج الأسلاك الشائكة. وتمكن حوالي 300 مسجون من الهرب، ونجا ثلثهم تقريبًا من الجهود التي بذلها الألمان لإلقاء القبض عليهم مرةً أخرى.

وخطط نزيلان من محتشد الإبادة سوبيبور وهما ألكساندر بتشرسكي وليون فلدهندلر لثورة مشابهة في عام 1943. وفي 14 أكتوبر قتل المسجونون أحد عشر حارسًا من حراس المحتشد وأشعلوا النيران في المحتشد. وهرب حوالي 300 مسجون، غير أن العديد منهم لقوا مصرعهم أثناء عمليات البحث التي تلت ذلك. وقد تبقى خمسون على قيد الحياة عند نهاية الحرب.

وفي محتشد أوشفيتز-بيركيناو، علم سجناء سوندركوماندو – بتلك الفرق الخاصة التي تمثلت مهمتها في حرق جثث الضحايا المقتولين – وأنه يجري التخطيط لقتلهم. وفي 7 أكتوبر، 1944، ثارت مجموعة منهم، وقتلوا ثلاثة من الحراس وفجروا محرقة الجثث. وهرب المئات من المسجونين، بيد أن العديد منهم تم إلقاء القبض عليهم مرةً أخرى وتم قتلهم. وشنقت أربعة نساء بتهمة إمداد الثوار بالديناميت أمام النزلاء الآخرين. وصرخت إحداهن، وكانت تبلغ من العمر 23 عامًا وتدعى روزا روبوتا، وقالت "كونوا أقوياء، وتذرعوا بالشجاعة" بمجرد فتح باب الحبس.

تواريخ هامة

2 أغسطس، 1943
ثورة تريبلينكا

في أوائل عام 1943، انتهى الترحيل إلى مركز القتل تريبلينكا. بدأ الألمان في شهر مارس عملية Aktion 1005 في تريبلينكا. ويعد Aktion 1005 اسمًا كوديًا للخطة الألمانية لمحو كافة الأدلة على عمليات القتل الجماعي. تم إجبار المسجونين على حفر مقابر جماعية ودفن الجثث. وفي الوقت الذي أشرفت عملية Aktion على الانتهاء، خاف المسجونون أن يتم قتلهم ويتم تفكيك المحتشد. فقرر قادة المقاومة في المحتشد القيام بثورة. وفي 2 أغسطس، 1943، استولى المسجونون على أسلحة من ذخيرة المحتشد بسرية تامة، لكن تم اكتشافهم قبل أن يقوموا بالسيطرة على المحتشد. واندفع المئات من المسجونين نحو البوابة الرئيسية بشدة في محاولة منهم للهرب. ولقي العديد منهم مصرعه عن طريق نيران المدفع الرشاش الآلي. وتمكن أكثر من 300 شخص من الهرب، وتم إلقاء القبض على أغلبهم مرة ثانية وقتلهم على يد الشرطة والجنود الألمان. وتم إحراق أغلب المحتشد على يد المسجونين أثناء الثورة. وتم إجبار المسجونين الناجين على محو كافة الآثار المتبقية الدالة على وجود محتشد في هذه المنطقة في يوم من الأيام. ثم بعد ذلك، تم إطلاق الرصاص عليهم. وفي نهاية الأمر تم تفكيك تريبلينكا بحلول خريف عام 1943، وقد لقي ما بين 870 ألفًا إلى 925 ألف شخص مصرعهم هناك.

14 أكتوبر، 1943
ثورة سوبيبور

تم تنفيذ عمليةAktion 1005 في مركز القتل سوبيبور في خريف عام 1942، بأعلى نسبة لعمليات القتل في المحتشد. وفي أوائل عام 1943، تم تقليل عمليات الترحيل إلى سوبيبور وشك المسجونون أنه سيتم قتلهم في القريب العاجل وتفكيك المحتشد. وكان المسجونون من شبكة مقاومة في أوائل عام 1943. فخططوا للقيام بثورة وهروب جماعي من المحتشد. في 14 أكتوبر، 1943، ثار المسجونون، وقتلوا الحراس الألمان والأوكرانيين في هدوء. وأطلق الحراس النيران ومُنع المسجونون من الوصول إلى البوابة الرئيسية، وتم إجبارهم على الهروب عبر حقل الألغام. وهرب حوالي 300 شخص وتم إلقاء القبض مرةً أخرى على حوالي 100 شخص وبعدها تم قتلهم رميًا بالرصاص. وبعد انتهاء الثورة، تم إغلاق سوبيبور وتفكيكه. وإجمالاً، لقي على الأقل 167 ألف شخص مصرعه في سوبيبور.

7 أكتوبر، 1944
ثورة أوشفيتز سوندركوماندو

في صيف عام 1944، زادت عمليات القتل بالغاز في أوشفيتز بوصول أكثر من 440 ألف يهودي مجري. وزادت وحدات السجناء الخاصة التي تعمل في مناطق القتل (سوندركوماندو) لتناسب مستوى العدد الكبير من عمليات القتل بالغاز. وعلى الرغم من ذلك، وبحلول خريف عام 1944، تم تقليل الوحدات مرة أخرى من الناحية العددية. وخطط أعضاء من سوندركوماندو، خوفًا من تعرضهم للقتل، للقيام بثورة والهروب. ودعم النساء من المسجونين خطة الثورة حيث قمن بتهريب البارود من المصانع القريبة لأعضاء من سوندركوماندو. وفي 7 أكتوبر، 1944، ثار مسجونو سوندركوماندو، وأحرقوا فرن الحرق الرابع وقتلوا العديد من حراس القوات الخاصة. وتم قمع الثورة على يد حراس المحتشد. ولقي كافة الأعضاء في سوندركوماندو مصرعهم. وتم شنق أربعة من النساء اللواتي قمن بتهريب البارود من المصانع في السادس من يناير 1945، قبل عدة أسابيع من تحرير المحتشد.

17 يناير، 1945
كليمنو

تم إغلاق محتشد كليمنو في الأصل في مارس من عام 1943، لكن تمت إعادة فتحه في يونيو عام 1944 لتسهيل تصفية حي لودز اليهودي. واستمرت عمليات القتل حتى حلول منتصف شهر يوليو من عام 1944. وكانت البداية في سبتمبر من عام 1944، حين تم إجبار مجموعة من السجناء اليهود على نبش وحرق جثث من المقابر الجماعية في كليمنو كجزء من خطة Aktion 1005، وهي خطة ألمانية لمحو كافة الأدلة التي تبرهن على القيام بعمليات قتل جماعي. وفي الليلة التي اقترب فيها الجيش السوفيتي من مركز القتل كليمنو، قرر الألمان ترك المحتشد. وقبل رحيلهم، بدأ الألمان في قتل السجناء اليهود المتبقين. فقاوم البعض من المسجونين وهربوا. ونجا ثلاثة مسجونين. ولقي على الأقل 152 ألف شخص مصرعهم في كليمنو.