خايم إنجل

خايم إنجل

Born: 1916

برودزي, بولندا

جاءت عائلة خايم من بلدة صغيرة حيث كان والده يملك متجرًا لبيع المنسوجات. لكن حينما نشبت المذابح المعادية للسامية في برودزي، انتقلت عائلة إنجل إلى مدينة لودش الصناعية. حيث كان خايم آنذاك في الخامسة من عمره. وفي مدينة لودش، التحق خايم بمدرسة يهودية كانت أيضًا تقدم التعاليم الخاصة بالديانة اليهودية. وبعد انتهائه من مدرسة للتعليم المتوسط, ذهب خايم للالتحاق بالعمل في مصنع النسيج المملوك لعمه.

1933-39: وفي لودش، كان معظم الجيران من اليهود،لذلك كان أغلب أصدقائي من اليهود. وكشاب بالغ بدأت في تأدية الخدمة العسكرية الإلزامية. وفي 1 أيلول/سبتمبر 1939، وقبل أسبوعين فقط من انتهاء مدة الخدمة العسكرية، قامت ألمانيا بغزو بولندا. وبعد أسابيع قليلة تعرضت للأسر كأسير حرب. وعلم أحد الجنود الألمان القائمين على عملية الأسر أنني من اليهود، غير أنه لم يقم بإطلاق النار عليَّ. ولكن تم نقلي إلى ألمانيا للقيام بأعمال السخرة.

1940-44: وفي آذار/مارس 1940، تمت إعادة كافة أسرى الحرب من اليهود مرة أخرى إلى بولندا. وقد تم ترحيلي إلى محتشد الإعدام "سوبيبور" في صيف عام 1942. وفي تشرين الأول/أكتوبر عام 1943، قامت مجموعة صغيرة من الأسرى بعمل ثورة. وقد قمت بطعن الجندي المراقب علينا حتى قتلته. وكنت مع كل طعنة أصرخ، "هذه لأبي، هذه لأمي، هذه لكل اليهود الذين قتلتهم." وقد انسلت السكين من يدي، وجرحتني، وأغرقتني بالدم. وقد سادت حالة من الفوضى؛ وقام العديد من السجناء بالركض اتجاه البوابة الرئيسية. البعض كان يخطو على الألغام. والبعض وقفوا ولم يركضوا على الإطلاق. وقد أمسكت بصديقتي وركضنا داخل الغابات.

وهكذا اختفى خايم في الغابات البولندية هو وصديقته، سيلما. وبعد انتهاء الحرب، تزوجا وعاشا في أوربا وإسرائيل. واستقرت عائلة إنجل في الولايات المتحدة في عام 1957.