<p>منظر لمباني السجناء في محتشد اعتقال فلوسنبرج عبر الأسلاك الشائكة. فلوسنبرج، ألمانيا، عام 1942.</p>

المعسكرات النازية

بين عامي 1933 و1945 ، أنشأت ألمانيا النازية وحلفاؤها أكثر من 42000  معسكر ومواقع احتجاز أخرى (بما في ذلك الغيتو). واستخدم النازيون هذه المواقع لمجموعة من الأغراض ، بما في ذلك العمل القسري واحتجاز الأشخاص الذين يُعتقد أنهم أعداء الدولة والقتل الجماعي. 

الوقائع الاختصاصية

  • 1

    في مارس عام 1933 ، تم فتح أول محتشد اعتقال ، داخاو ، خارج ميونيخ في ألمانيا. كان يُستخدم في المقام الأول للسجناء السياسيين وكان من أكبر المعسكرات في ذلك الوقت، حتى تم تحريره في أبريل 1945.

  • 2

    كان هناك أكثر من 42000 موقع حبس خلال الهولوكوست. ويستند هذا التقدير إلى البحوث المستمرة لسجلات المجرمين النازيين الخاصة.

  • 3

    لم تكن جميع المرافق المنشأة هي معسكرات اعتقال ، رغم أنها غالباً ما يشار إليها بهذه الطريقة. اختلفت هذه المواقع في الغرض وفي أنواع السجناء المحتجزين هناك.

المقدمة

قامت ألمانيا النازية وحلفاؤها مابين 1933 و1945 بتأسيس أكثر من 40 ألف محتشد ومركز حبس. واستُعملت هذه المحتشدات لأغراض متحددة بما في ذلك محتشد السخرة, القبض على أفراد قد يكونوا أعداء للدولة والقتل الجماعي. ويعتمد تقدير أعداد المحتشدات على تحقيقات متواصلة في وثائق المجرمين.

المحتشدات الأولى

وماأن وصل إلى السلطة سنة 1933 حتى قام النظام النازي بتشييد سلسلة من مرافئ الإيقاف لسجن وبتر مايسمون "بأعداء الدولة".وكان جل الأسرى في محتشدات الاعتقال الأولى من الشيوعيين والاشتراكيين والديموقراطيين الاشتراكيين والغجر وشهود يهوه والمثليين والأفراد المتهمين بتهمة "عدم الانخراط في المجتمع" أو أصحاب السلوك الاجتماعي المنحرف الألمان. تلك المرافئ كانت تسمى بمحتشدات الإبادة لأن نزلاءها كانوا يُحشدون مع بعضهم البعض.

بعد استيلاء ألمانيا على النمسا في مارس 1938، قبض النازيون على اليهود الألمان والنمساويين وسجنوهم في محتشدات داخاو وبوخينوالد وساكسينهاوسين كلها في ألمانيا. بعد مذابح Kristallnacht ("ليل الزجاج المكسور") نوفمبر 1938، قام النازيون بحملات اعتقال جماعية للبالغين من اليهود الذكور واحتجزوهم في المحتشدات لفترات وجيزة.

محتشدات السخرة وأسرى الحرب

بعد اجتياح ألمانيا لبولندا في سبتمبر 1939، أسس النازيون محتشدات السخرة حيث توفي آلاف الأسرى من الإجهاد والجوع ومن شدة البرد. حرست وحدات الأمن الخاصة (SS) المحتشدات. خلال الحرب العالمية الثانية انتشر نظام المحتشد النازي بسرعة. قام الأطباء النازيون بتجارب طبية على الأسرى في بعض المحتشدات.

وعقب احتياج ألمانيا للاتحاد السوفيتي في يونيو عام 1941، زاد النازيون من عدد محتشدات أسرى الحرب. وتم بناء بعض المحتشدات في محتشدات الاعتقال الموجودة، مثل أوشفتز، في بولندا المحتلة. تم تأسيس المحتشد الموجود في لوبلين، عُرف لاحقًا باسم مايدانيك، في خريف 1941 كمحتشد لأسرى الحرب وأصبح محتشد اعتقال عام 1943 حيث تم إطلاق النار على آلاف من أسرى الحرب السوفيت أو تم إعدامهم بالغاز.

مراكز القتل

لتيسير تحقيق "الحل النهائي" (الإبادة الجماعية لليهود)، أسس النازيون محتشدات الإبادة في بولندا الدولة ذات أكبر جالية يهودية. كانت محتشدات الإبادة قد صُممت لغاية القتل الجماعي. وتم تأسيس خيلمنو، أول محتشد إبادة، في ديسمبر 1941. حيث تم إعدام اليهود والغجر بالغاز في عربات الغاز المتنقلة هناك. وفي عام 1942، أسس النازيون بيلزيك وسوبيبور وتريبلينكا لقتل اليهود القاطنين في جنرال جفرنمنت (إقليم داخل بولندا المحتلة) قتلاً منظمًا.

أنشأ النازيون غرف الغاز لزيادة كفاءة القتل ولجعل العملية أكثر آلية لمرتكبي هذه الجريمة. في أوشفتز، كان يوجد بمحتشد إبادة بيركناو أربع غرف غاز. وفي ذروة عمليات النفي، بلغ عدد اليهود المقتولين بالغاز ستة ألف يهوديًا يوميًا.

وعادة ما كان يتم نقل يهود الأراضي المحتلة من قبل النازيين إلى محتشدات عبور، مثل واستربورك في هولندا أو درانسي في فرنسا في الطريق إلى مراكز القتل في بولندا المحتلة. وغالبًا ما كانت محتشدات العبور هي آخر محطة قبل الوصول إلى محتشد الإبادة.

وكان ملايين من الناس قد سُجنوا وانتُهكوا داخل أصناف متنوعة من محتشدات النازية.تحت قيادة قوات الأمن الخاصة (SS)، قتل الألمان أكثر من ثلاثة ملايين يهودي في محتشدات الإبادة في بولندا المحتلة. نسبة قليلة من السجناء بالمحتشدات النازية عاشت.