Participants in the July 1944 plot to assassinate Hitler and members of the "Kreisau Circle" resistance group on trial before the ... [LCID: 03641]

المقاومة داخل ألمانيا

تفاصيل الصورة

على الرغم من خطر إلقاء القبض عليهم على يد الشرطة بمساعدة العديد من الواشين، حاول بعض الأفراد وكذلك المجموعات مقاومة النازية حتى في داخل ألمانيا. فبدأ الاشتراكيون والشيوعيون وأعضاء النقابات العمالية خلسةً في كتابة وطباعة وتوزيع أعمال أدبية معادية للنازية. وتم اعتقال العديد من مشعلي تلك الثورات وسجنهم في محتشدات الاعتقال.

وقد كان هناك العديد من المؤامرات لاغتيال هتلر أثناء الحرب. فبعد الانتصار السوفيتي الكبير في ستالينجراد في أوائل عام 1943، عندما كان الوضع يبدو وكأن التيار يميل لأن يكون ضد الجيش الألماني، تم التخطيط لمحاولة اغتيال جادة على يد مجموعة من الضباط الألمان العسكريين وتم تنفيذها عام 1944. إلا أن هتلر نجا من انفجار القنبلة مع إصابته بإصابات طفيفة. وتم إعدام أربعة من قادة المؤامرة رميًا بالرصاص في الحال. ثم بعد ذلك، تم إعدام 200 فرد آخرين مدانين باشتراكهم في تلك المؤامرة.

واحتجت مجموعات قليلة جدًا من الألمان ممن عارضوا ديكتاتورية هتلر على الإبادة الجماعية لليهود على أيدي النازيين. وتم تأسيس حركة "الوردة البيضاء" في يونيو عام 1942 على يد هانز شول، الذي يبلغ من العمر 24 عامًا والذي كان طالبًا في كلية الطب في جامعة ميونخ، وأخته التي كانت تبلغ من العمر 22 عامًا وتدعى صوفي، وكذلك كريستوف بروبست الذي كان يبلغ من العمر 24 عامًا. وعلى الرغم من أن الأصل الدقيق لاسم "الوردة البيضاء" غير معروف، إلا أنه يرمز بوضوح إلى النقاء والبراءة في وجه الشر. وكان هانز وصوفي وكريستوف غاضبين من أن الألمان المتعلمين يسايرون السياسات النازية. فوزعوا منشورات معادية للنازية ورسموا شعارات مثل "الحرية" و"يسقط هتلر" على حوائط الجامعة. وفي فبراير عام 1943، تم اعتقال هانز وصوفي شول وهما يوزعان منشورات. وتم إعدام الاثنين مع صديقهما كريستوف بعد أربعة أيام من إلقاء القبض عليهم. وكانت الكلمات الأخيرة التي تلفظ بها هانز هي "تحيا الحرية!"

تواريخ هامة

22 ديسمبر عام 1942
إعدام الجاسوس "الأوركسترا الأحمر" في برلين

تم إعدام أرفيد هارناك بتهمة الخيانة العظمى في برلين. ويعد هارناك رمزًا من الرموز القيادية في شبكة جاسوسية واسعة النطاق للسوفيت، وقد لقبه الجستابو (البوليس السري الألماني) بلقب "الأوركسترا الأحمر". وقد كان "الأوركسترا الأحمر" من الناشطين في بلجيكا، وهولندا وفرنسا وداخل ألمانيا النازية. وقد اشترك هارناك، الشخصية القيادية في الجماعة النشطة داخل ألمانيا، في تخطيط الاقتصاد الألماني. وحاول إنهاء ديكتاتورية هتلر من خلال مساعدة الاتحاد السوفيتي على هزيمة ألمانيا. وبحلول بداية عام 1936، بدأ هارناك الإفصاح عن معلومات سرية للاتحاد السوفيتي عن إنتاج الذخيرة الألمانية. وأثناء الحرب، جمع هارناك بين الجاسوسية للاتحاد السوفيتي والأعمال التخريبية والإجراءات الأخرى المعارضة لهتلر. وفي عام 1942، بدأ البوليس السري الألماني في مراقبة هارناك. ثم بعد ذلك تم إلقاء القبض عليه، وتعذيبه، وحكم عليه بالإعدام. وشُنق هارناك وعُلق بخطاف لتعليق اللحم. كما تم إلقاء القبض على القادة المتبقين من شبكة الجاسوسية وقتلهم بصورة وحشية.

22 فبراير عام 1943
إعدام هانز وصوفي شول في ميونخ

تم إعدام هانز وصوفي شول (وهما أخ وأخت) في ميونخ. فقد أسسا جماعة معارضة "الوردة البيضاء" في عام 1942. وكان كلاهما طالبًا في جامعة ميونخ. فكتبوا منشورات معارضة للرايخ الثالث وقاموا بتوزيعها. وقد أثار المنشور الأخير للوردة البيضاء، والذي وزعه الأخ والأخت شول في مدخل جامعة مينوخ في 18 من فبراير عام 1943، اضطرابًا من نوع خاص. فقد جاء في المنشور: "جاء يوم الحساب، حساب الشباب الألماني لأكثر حكم استبدادي طغيانًا، الحكم الذي طالما عانى منه شعبنا". وأبلغ بواب المبنى عنهم إلى البوليس السري الألماني وتم إلقاء القبض عليهم، مع أربعة آخرين. ومثلوا أمام محكمة الشعب. وتمت إدانة صوفي وهانز بتهمة الخيانة، وتم ضرب عنقهما.

20 يوليو عام 1944
انفجار قنبلة في مقر قيادة هتلر الشرقي

أدت النكسات العسكرية التي تلت انتصار السوفيت في معركة ستالينجراد في عام 1943 إلى سخط متزايد، في القوات المسحلة الألمانية، على أدولف هتلر. فخططت مجموعة صغيرة من المسؤولين العسكريين رفيعي المستوى للقيام بانقلاب ضد هتلر. وضع الكولونيل كلوس فون ستافنبرج، مساعد الهيئة العامة للقوات المسلحة الألمانية، حقيبة تحتوي على قنبلة بجوار هتلر في مركز القيادة في راستنبرج في ألمانيا الشرقية. وأثناء إعطاء تلخيص حول الموقف العسكري في الجبهة الشرقية، انفجرت القنبلة الهائلة لتحطم المبنى. وشاهد ستافنبرج،الذي اعتذر عن مغادرة المكان بعد وضع القنبلة، الانفجار وعاد إلى برلين للإبلاغ عن موت هتلر. بيد أن طاولة المؤتمر الثقيلة التي تستخدم في تلخيص الحالات العسكرية حمت هتلر من قوة الانفجار الهائل. فقد نجى، ولكن مع وجود حروق بسيطة، وتم تدمير طبلة أذنه، وشلل جزئي في ذراعه الأيمن. وتم إلقاء القبض على ستافنبرج وإعدامه رميًا بالرصاص. كما تم إلقاء القبض على المشاركين الآخرين في المؤامرة، وتعذيبهم ومحاكمتهم بتهمة الخيانة العظمى، ثم أُعدموا، بعد ذلك، بطريقة وحشية. فقد شُنقوا وعُلقوا بخطاف لتعليق اللحم.