الولايات المتحدة والهولوكست (مقالة موجزة)

أثناء الحرب العالمية الثانية, لم يكن إنقاذ اليهود وغيرهم من ضحايا النازيين من أولويات حكومة الولايات المتحدة. وكنتيجة لكلٍ من معاداة السامية (التحيز ضد اليهود أو كراهيتهم) والانعزالية والكساد الاقتصادي ورهاب الأجانب (التحيز ضد الأجانب أو كراهيتهم), جعلت الحكومة الأمريكية من الصعب على اللاجئين أن يحصلوا على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة. كما أخرت وزارة الخارجية الأمريكية أيضًا نشر تقارير الإبادة الجماعية. ففي أغسطس من عام 1942, تلقت وزارة الخارجية برقية كبلية تكشف الخطط النازية لقتل يهود أوروبا. وعلى الرغم من ذلك, فلم يتم إيصال التقرير إلى المستلم المقصود، وهو القائد اليهودي الأمريكي ستيفن وايز. وطلبت وزارة الخارجية من وايز، الذي كان تقريبًا قد استلم التقرير في نفس الوقت بواسطة قنوات بريطانية، أن يمتنع عن إعلانه.

فشلت الولايات المتحدة في التصرف بشكل حاسم لإنقاذ ضحايا الهولوكوست. وفي 19 أبريل 1943، التقى ممثلو الولايات المتحدة وبريطانيا في برمودا للتوصل إلى حلول لمشكلات لاجئي الحرب. ولم يسفر المؤتمر عن أي اقتراحات ذات قيمة. وفي نفس العام، أخبر الجاسوس السري البولندي جان كارسكي الرئيس الأمريكي فرانكلين دي روزفيلت عن تقارير القتل الجماعي. وعلى الرغم من ذلك، لم تبادر السلطات الأمريكية باتخاذ أي إجراء لحماية اللاجئين حتى عام 1944، عندما أسس روزفيلت مجلس لاجئي الحرب. وفي ذلك الوقت، كان أربعة أخماس اليهود الذين كانوا سيموتون في الهولوكوست قد ماتوا بالفعل. وبحلول ربيع 1944, علم الحلفاء بعمليات القتل باستخدام الغاز في محتشد أوشفيتز-بيركيناو. وقد ناشد بعض القادة اليهود دون جدوى الحكومة الأمريكية لأن تقوم بتفجير غرف الغاز وخطوط السكك الحديدية المؤدية إلى المحتشد. وجادل المسئولون الأمريكيون بأن طائراتهم لا تملك من القدرة ما يمكنها من القيام بغارات جوية على تلك الأهداف بالدقة الكافية، وأن الحلفاء كانوا ملتزمين بتفجير الأهداف العسكرية على وجه الحصر للفوز بالحرب بأسرع ما يمكن.