النساء أثناء الهولوكوست (مقالة موجزة)

أخضع النظام النازي في كثير من الأحوال النساء، اليهوديات وغير اليهوديات على حدٍ سواء، لعمليات اضطهاد وحشية التي كانت في بعض الأحيان فريدة من نوعها بالنسبة لجنس الضحايا. وقد تم تحديد بعض المعسكرات الفردية وبعض الأماكن في معسكرات الاعتقال خصيصًا للسجينات. وفي مايو عام 1939، افتتحت القوات الخاصة الألمانية (SS) رافينزبروك, الذي يعد أكبر معسكر اعتقال نازي تم إنشاؤه للنساء. وفي الوقت الذي قامت فيه القوات السوفيتية بتحرير معسكر رافينزبروك في عام 1945، كان عدد السجينات في هذا المعسكر قد تجاوز 100000 سجينة. وكانت النساء اليهوديات الحوامل وأمهات الأطفال الصغار يتم إرسالهن إلى مراكز القتل, حيث قام مسئولو المعسكر غالبًا بإدراجهن في المجموعات الأولى التي كان يتم قتلها في غرف الغاز. وفي كلٍ من المعسكرات والأحياء اليهودية، كانت النساء عرضة بشكل خاص للضرب والاغتصاب. وغالبًا ما حاولت النساء اليهوديات الحوامل إخفاء حملهن أو كان يتم إجبارهن على الخضوع لعمليات إجهاض. واستخدم الأطباء الألمان النساء اليهوديات والرومانيات (الغجريات) كأدوات لإجراء تجارب التعقيم عليهن.

لقد لعبت النساء دورًا هامًا في أنشطة المقاومة المختلفة، لاسيما هؤلاء اللاتي اشتركن في الحركات الاشتراكية أو الشيوعية أو الصهيونية للشباب. وفرت العديد من النساء إلى غابات بولندا الشرقية والاتحاد السوفيتي وخدمن في وحدات المقاومة المسلحة. وكانت بعض النساء زعيمات أو عضوات في منظمات المقاومة في الأحياء اليهودية. وشاركت أخريات في أعمال المقاومة داخل معسكرات الاعتقال. كما قامت خمس سجينات يهوديات بتوفير البارود الذي استخدم لنسف إحدى غرف الغاز وقتل العديد من رجال القوات الخاصة الألمانية (SS) أثناء إحدى الانتفاضات التي شهدها مركز قتل أوشفيتز-بيركناو في أكتوبر 1944. وقد تعرضت ملايين النساء للاضطهاد والقتل أثناء حقبة الهولوكوست. وبالرغم من هذا، وفي نهاية الأمر، فإن تصنيفهن وفقًا لهرمية العنصرية النازية للسلالات أو انتماءاتهن الدينية والسياسية هي التي جعلتهن مستهدفات، وليس كونهن سيدات.