<p>منظر لروتردام بعد التفجيرات الألمانية أثناء الحملة الغربية في مايو عام 1940. روتردام، هولندا، مايو عام 1940.</p>

الحرب العالمية الثانية في أوروبا

تفاصيل الصورة

وأثناء الحرب العالمية الثانية، اجتاحت ألمانيا دولاً أوربية عديدة باستخدام أسلوب جديد يسمى "Blitzkrieg" (أي الحرب الخاصفة). واشتمل أسلوب حرب التنوير ذلك على تجميع الطائرات والدبابات وسلاح المدفعية. واخترقت هذه القوات دفاع الأعداء على طول جبهة ضيقة. ومنعت القوات الجوية العدو من سد ذلك الاختراق. وكانت القوات الألمانية تحيط بالقوات المعارضة، وتجبرهم على الاستسلام.

وباستخدام أسلوب حرب التنوير، استطاعت ألمانيا هزيمة بولندا (التي هاجمتها في سبتمبر 1939) والدنمارك (أبريل 1940) والنرويج (أبريل 1940) وبلجيكا (مايو 1940) وهولندا (مايو 1940) ولكسمبورج (مايو 1940) وفرنسا (مايو 1940) ويوغسلافيا (أبريل 1941) واليونان (أبريل 1941). وحتى ذلك الحين لم تكن ألمانيا قد هزمت بريطانيا بعد، حيث قامت القناة الإنجليزية بحمايتها من الهجوم البري.

وهاجمت القوات الألمانية الاتحاد السوفيتي في يونيو عام 1941، متقدمة لأكثر من 600 ميل تجاه بوابات موسكو. وقد وقع عدوان ألماني ثانٍ في 1942 حيث أُحضر الجنود الألمان إلى شواطئ نهر فولجا ومدينة ستالينجراد. ولكن الاتحاد السوفيتي بالاشتراك مع بريطانيا العظمى والولايات المتحدة، والتي دخلت الحرب ضد ألمانيا في ديسمبر عام 1941، حولوا تيار المعركة ضد ألمانيا.

وفي الشرق، كانت معركة ستالينجراد نقطة تحول حاسمة. فبعد الهزيمة في معركة ستالينجراد في شتاء 1942-43، بدأت القوات الألمانية في التراجع بشكل مستمر. وفي أبريل عام 1945، دخلت القوات السوفيتية برلين. وفي الغرب، محتشد جنود التحالف في 6 يونيو عام 1944، (المعروف بيوم دي–داي) في نورماندي، بفرنسا. وتدفق أكثر من مليوني جندي من جنود التحالف إلى فرنسا. وفي يوليو، تدفقت قوات التحالف من رأس الجسر الساحلي بنورماندي. وواصلت قوات التحالف الهجوم إلى ألمانيا. وفي مارس عام 1945، عبرت قوات التحالف نهر الراين، متقدمةً إلى قلب ألمانيا.

واستسلمت ألمانيا النازية في مايو عام 1945.

تواريخ هامة

1 سبتمبر عام 1939
القوات الألمانية تغزو بولندا

قامت الوحدات الألمانية، المسلحة بأكثر من 2000 دبابة و1000 طائرة، باختراق الدفاعات البولندية على طول الحدود والتقدم إلى وارصوفيا بتطويق هائل. وأعلنت بريطانيا وفرنسا، اعتمادًا على ضمانهم لحدود بولندا، الحرب على ألمانيا في 3 سبتمبر، 1939. فاستسلمت مدينة وارصوفيا للألمان في 28 سبتمبر، 1939. وتلقى الجيش البولندي الهزيمة خلال أسابيع من الغزو الألماني.

9 أبريل عام 1940
ألمانيا تقهر النرويج والدنمارك

في هجوم صاعق، هاجمت القوات الألمانية النرويج والدنمارك. وتم احتلال الدنمارك في يوم واحد. واستقرت القوات الألمانية في النرويج بالقرب من أسلو، العاصمة النرويجية، وفي أماكن أخرى، لتأمين الجنوب. كما تحركت ألمانيا لتأمين موانئ نارفيك وتروندهايم في الشمال. ودخلت القوات البريطانية، ونزلت إلى اليابسة في نارفيك ونامسوس وأندالسنيس، ولكن تم إجبارها فيما بعد على الانسحاب بحلول الأسبوع الأول من يونيو عام 1940. واستسلمت النرويج لألمانيا في 10 يونيو.

10 مايو عام 1940
القوات الألمانية تغزو أوروبا الغربية

استمرت الحملة ضد البلدان المنخفضة و فرنسا لأقل من ستة أسابيع. وركز الألمان هجومهم عبر لوكسمبورج وغابة أردينيز بالقرب من مدينة سيدان الفرنسية. واقتحمت الدبابات الألمانية والمشاة خطوط الدفاع الفرنسية وتقدمت نحو الشاطئ، محاصرةً الجيوش البريطانية والفرنسية في الشمال. ونجح الحلفاء في إجلاء أكثر من 300000 جندي من دنكرك إلى بريطانيا، إلا أن فرنسا قد تلقت هزيمة ساحقة. وسقطت بعدها باريس، العاصمة الفرنسية، على أيدي الألمان في 14 يونيو، 1940. وكجزء من اتفاقية الهدنة التي وقعت عليها فرنسا مع ألمانيا في 22 يونيو، احتلت ألمانيا شمال فرنسا بينما ظل جنوب فرنسا غير محتل. وأعلنت الحكومة الفرنسية الجديدة (الموجودة في فيتشي) الحياد في الحرب، ولكنها وعدت بالتعاون مع ألمانيا.

عام 1941
القوات الألمانية تغزو يوغوسلافيا واليونان

غزت القوات الألمانية يوغوسلافيا واليونان، بدعم من وحدات من حلفاء ألمانيا (إيطاليا وبلغاريا والمجر ورومانيا)، وبشكل سريع أخضعت البلقان. وأُجبرت القوات البريطانية، المرسَلة لمساعدة اليونانيين، على الانسحاب إلى جزيرة كريت. وفي منتصف مايو، هبط المظليون الألمان على أرض كريت وتمكنوا من هزيمة البريطانيين هناك، بعد قتال عنيف. وتم تقسيم يوغوسلافيا واليونان بين المنتصرين.

22 يونيو عام 1941
القوات الألمانية تهاجم الاتحاد السوفيتي

هاجم أكثر من ثلاثة ملايين جندي ألماني، تم تعزيزهم من قبل نصف مليون آخرين من حلفاء ألمانيا (وهم القوات الفنلندية والرومانية والمجرية والإيطالية والسلوفاكية والكرواتية ومجموعة من أسبانيا)، الاتحاد السوفيتي عبر جبهة واسعة، من بحر البلطيق في الشمال إلى البحر الأسود في الجنوب. وتقدمت ثلاث مجموعات من الجيش الألماني إلى عمق المنطقة السوفيتية. وتم تطويق ملايين من الجنود السوفيت وأُجبروا على الاستسلام. واستمرت القوات الألمانية في التقدم إلى ضواحي موسكو. وفي ديسمبر عام 1941، بدأ الاتحاد السوفيتي هجومًا مضادًا ليجبر الألمان على التراجع عن موسكو.

28 يونيو عام 1942
القوات الألمانية تتحرك إلى فولجا

بدأت القوات الألمانية بتحرك جديد نحو الشرق. وكان الهدف هذه المرة هو حقول البترول في القوقاز ومدينة ستالينجراد على نهر الفولجا. وبحلول بداية يوليو، عبرت القوات الألمانية نهر دون وبحلول منتصف سبتمبر وصلت إلى ضواحي مدينة ستالينجراد. وقررت قيادة الجيش السوفيتي الدفاع عن المدينة، بغض النظر عن أية تكاليف تتكبدها. فحاربت القوات السوفيتية للدفاع عن كل شارع في المدينة. وفي منتصف نوفمبر عام 1942، تمكن الألمان من السيطرة على أغلب المدينة، ولكن لم تنكسر شوكة الدفاع السوفيتي. وبدأ الجيش السوفيتي هجومًا مضادًا ضد القوات الألمانية التي تم تنظيم صفوفها في ستالينجراد في منتصف شهر نوفمبر عام 1942. وطوقوا الجيش الألماني بأسره بسرعة، وكان عددهم يقترب من 250000 جندي.

2 فبراير عام 1943
الجيش السادس الألماني يستسلم في معركة ستالينجراد

بدأ الجيش السوفيتي هجومًا مضادًا ضد القوات الألمانية التي تنظم صفوفها في ستالينجراد في منتصف شهر نوفمبر عام 1942. وطوقوا الجيش الألماني بأسره بسرعة، وكان عددهم يقترب من 250000 جندي. وبعد مرور شهور من القتال الشرس والخسائر الفادحة، استسلمت القوات الألمانية المتبقية التي كان عددها وقتها قد وصل إلى حوالي 91000 جندي. وأجبرت القوات السوفيتية الألمان على العودة مرة أخرى إلى ضفاف نهر دنيبر في عام 1943. وظل الجيش السوفيتي متخذًا الوضعية الهجومية فيما تبقى من الحرب، على الرغم من وجود بعض النكسات المؤقتة.

6 يونيو عام 1944 (دي–داي)
قوات التحالف تنزل في فرنسا

نزل أكثر من 150000 جندي من جنود التحالف تحت قيادة الجنرال الأمريكي دوايت دي إيزنهور على شواطئ نورماندي بفرنسا. وتدفقت قوات التحالف من رأس الجسر الساحلي نورماندي ودخلت بعدها باريس في 25 أغسطس عام 1944. وبحلول نهاية أغسطس كانوا قد حرروا أغلب فرنسا. وتفاجأت قوات التحالف الغربية في ديسمبر عام 1944 عندما هاجمت القوات الألمانية من خلال غابات الأردنيز في بلجيكا في محاولة لتقسيم قوات التحالف وتدميرها. ومنعت قوات الحلفاء الجوية، بالاشتراك مع الدفاع الأمريكي الشرس، تقدم القوات الألمانية وأجبروهم على التراجع بشكل شامل. وظفرت قوات التحالف بانتصار لا مثيل له فيما عرف بعد ذلك بمعركة الأفضلية، وواصلت الهجوم إلى داخل ألمانيا ذاتها.

22 يونيو عام 1944
القوات السوفيتة تشن هجمات ساحقة

شنت القوات السوفيتية هجمات قوية على الجبهة الشرقية بأسرها. فدفعت القوات الألمانية للتراجع إلى وارسو في نهاية يوليو من عام 1944. وفي أغسطس وسبتمبر من عام 1944، تخلت قوات التحالف الألمانية الشرقية الأوربية المتبقية (وهي رومانيا وبلغاريا وفنلندا) عن الحرب. وظلت المجر، المحتلة من قبل ألمانيا، في المحتشد الألماني.

7 مايو عام 1945
استسلام القوات الألمانية

في منتصف أبريل عام 1945، شنت القوات السوفيتية هجومًا ضاريًا على برلين. وفي 25 من أبريل عام 1945، انضمت القوات السوفيتية إلى القوات الأمريكية المهاجمة من الغرب في تورجاو، على نهر إلبي، بوسط ألمانيا. وعندما اقتربت القوات السوفيتية من مخبأ قيادة هتلر في وسط برلين في 30 من أبريل عام 1945، قام هتلر بالانتحار. واستسلمت برلين للقوات السوفيتية في الثاني من مايو عام 1945. واستسلمت القوات المسلحة الألمانية دون قيد أو شرط في الغرب في 7 مايو وفي الشرق في 9 مايو من عام 1945. وتم إعلان يوم النصر في أوروبا (في–إي داي) في 8 من مايو عام 1945.