خانا مازنسكي-زايدل

خانا مازنسكي-زايدل

Born: 1908

بانيفيز, ليتوانيا

كانت خاتا إحدى ستة أطفال وُلدوا لعائلة يهودية. في 1914، بعد مرور عام على وفاة والدها، هربت الأسرة أثناء الحرب العالمية الأولى إلى روسيا. بعد انتهاء الحرب، عادوا إلى ليتوانيا واستقروا في قرية بامبيناي في منزل يمتلكه أجداد خانا. عندما انتقل أكبر ثلاث أخوة لخانا إلى جنوب أفريقيا في عشرينيات القرن 20، ساعدت خانا في إعانة الأسرة عن طريق العمل في الخياطة.

1933 - 1939: كانت خانا تعمل كخياطة في بامبيناي عندما قابلت خانوش زايدل في منتصف ثلاثينيات القرن 20 وتزوجته. رُزق الزوجين بطفل واحد وظل يعيشان في بامبيناي. في سبتمبر 1939، غزت ألمانيا بولندا. في هذا الوقت، كانت ليتوانيا دولة حرة.

1940 - 1941: بعد مرور عدة أيام على الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي في 22 يونيو 1941، اجتاحت القوات الألمانية المنطقة التي حول بامبيناي. في نهاية صيف 1941، اقتربت القوات الألمانية من القرية، كإجراء ضمن خطة نازية للقضاء على يهود ليتوانيا. ولكن قبل وصول القوات، اقتادت مجموعات من المتعاونين المسلحين الليتوانيين يهود بامبيناي إلى غابة مجاورة ثم أجبرتهم على حفر خنادق والتجرد من ملابسهم. أمروا اليهود بعد ذلك على النزول إلى الخنادق ثم تم إطلاق النيران من الرشاشات الآلية عليهم.

تم قتل خانا وخانوش وطفلهما مع والدتها سارة راخيل وشقيقها التوأم موشيه وأخيها الأصغر خايم. كانت خانا تبلغ حينها 33 عامًا.