ماري سيدي شتويكا

ماري سيدي شتويكا

Born: 1906

النمسا

كانت تنتمي ماري لقبيلة غجرية تسمى لوفارا روما والتي كانت تسافر داخل بيت متنقل وكانوا يعملون كتجار خيول متجولون. انوا يقضون الشتاء في العاصمة النمساوية فيينا، والصيف في الريف النمساوي. عندما بلغت ماري 18 عامًا، تزوجت من كارل شتويكا من نفس القبيلة. كانت أسرة ماري من الرومان الكاثوليك وكان أجدادها يعيشون في النمسا لأكثر من 200 عام.

1933 - 1939: بحلول عام 1936، كان لدي ستة أطفال. كنا نقيم في بيت متنقل واعتدنا فيه على الحرية والسفر والعمل الشاق. توقفت عربتنا خلال الشتاء في أرض أحد مخيمات فيينا عندما قامت ألمانيا بضم النمسا لها في مارس 1938، وأمرنا الألمان بالبقاء في أماكننا وفقدنا حقوقنا المدنية. اضطررنا إلى تحويل عربتنا إلى منزل خشبي وكان علي تعلم الطهي في الفرن بدلًا من النار.

1940 - 1944: أُجبر الغجر على تسجيل أنفسهم كأفراد من جنس مختلف. طوقت أرض المخيم بسياج وتم وضعها تحت حراسة الشرطة. بعد مرور عام، أخذ الألمان زوجي بعيدًا، ثم عادوا لي برفاته بعد بضعة أشهر. ونظرًا لحزني عليه، قمت بقص شعري الطويل وقمت بدفن رفاته سرًا في أرض مقدسة بمساعدة قس. في النهاية، قام الألمان بترحيل بقيتنا إلى محتشد نازي للغجر في بيركيناو. كنت أراقب أطفالي بأقصى درجة ممكنة في هذا المكان المزرى، ولكن توفي ابني من مرض التيفوس.

في 1944 تم ترحيل ماري إلى رافينسبروك وتم تحريرها في النهاية في أبريل 1945 في بيرجن بيلسن. بعد الحرب، اجتمع شملها مع أطفالها الخمسة الذين نجوا.

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.