زيجموند أدلير

زيجموند أدلير

Born: July 18, 1936

لياج, بلجيكا

كان والدا زيجموند من يهود تشيكوسلوفاكا الذين هاجروا إلى بلجيكا. كانت أمه، ريفكا، تعمل في خياطة القمصان. وقد جاءت إلى بلجيكا وهي امرأة صغيرة للحصول على عمل ثابت ومستقر، بعد أخيها الأكبر، جيرمي، الذي قام بالانتقال بأسرته إلى لياج منذ عدة سنوات مضت. وفي لياج، قابلت ريفكا رجل الأعمال أوتو أدلير وتزوجا. وتطلع الزوجان إلى بناء أسرة.

1933-39: أنجبت أسرة أدلير زيجموند في عام 1936، ولكن أمه ماتت بعد مضي عام على ولادته. قام والده بالزواج مرة أخرى، إلا أن هذه الزيجة لم يُكتب لها الدوام. وللمرة الثالثة قام والده بالزواج، وسرعان ما أصبح لدى زيجموند أخت من الأب وحياة أسرية مستقرة. وبينما كان صبيًا صغيرًا، كان زيجموند كثيرًا ما يقوم بزيارة أسرة خاله جيرمي، الذي كان يسكن على مسافة قصيرة منهم.

1940-44: كان زيجموند يبلغ من العمر ثلاثة أعوام عندما قام الألمان باحتلال بلجيكا. وبعد مرور عامين، قام الألمان بترحيل والده للقيام بأعمال السخرة. بعدها، قامت زوجة أبيه بمغادرة لياج، تاركة زيجموند مع خاله جيرمي وعمته تشاجي. وعندما بدأ النازيون في تجميع اليهود في لياج، قام بعض أصدقاء الخال جيرمي الكاثوليك بمساعدتهم في الحصول على مستندات مزيفة تُخفي هويتهم اليهودية واستأجروا لهم منزلاً في القرية المجاورة. وبعد مرور عامين، وفي صبيحة أحد أيام الأحد، جاءت قوات الشرطة السرية النازية(Gestapo) "الجيستابو" إلى المنزل. حيث أنهم اشتبهوا في وجود يهود يعيشون في هذا المكان.

وتم إرسال، زيجموند وعمته وابنا خاله إلى محتشد اعتقال "ميكيلين"، ثم إلى "أوشفيتز"، حيث تم حرق زيجموند ذي السبع سنوات في غرف الغاز في 21 أيار/مايو 1944.