شهادة مصورة

تصف بيلا يكوبوفيتش طوفي الأوضاع في برغن بلزن

كانت بيلا الأكبر من بين أربعة أطفال ولدوا لعائلة يهودية في مدينة سوسنوفيتش. ملك والدها مصنعا للحياكة. بعد غزو الألمان لبولندا عام 1939, استولت القوات الألمانية على المصنع وعلى أثاث الأسرة الذي أعطى لإمرأة ألمانية. وأجبرت بيلا على العمل في مصنع في الحي اليهودي بسوستوفيتش سنة 1941. وفي نهاية عام 1942 تم ترحيل العائلة إلى الحي اليهودي في بيدسين. وأرحلت بيلا إلى المحتشد الفرعي غريبن في غروس روزن سنة 1943 وإلى برغن بلزن سنة 1944. تم تحريرها في أبريل 1945 وهاجرت إلى الولايات المتحدة سنة 1946.

نسخة كاملة مكتوبة

لم يكن محتشد برغن بلزن مثل أوشفيتز, فلم تكن هناك غرف الغاز. لم يكونوا في حاجة إلى غرف الغاز لأنه كان محتشدا قاتلا. إنني أتذكر أنهم أخذونا إلى ثكنة كبيرة خالية, ولم يكن هناك أي قش على الأرض. أجبرنا على دخول تلك الثكنة بحيث لا يمكنك أن تمد ساقيك. وكنا جالسا على الأرض بطريقة أن ركبنا تمس ذقوننا. لا تستطيع أن تمد ساقيك وكان الطقس باردا وكنا نموت جوعا. ويمكنني أن أقول لك أن الوقت مضى بسرعة واستطعنا أخيرا أن نمد ساقينا لأن الكثير من الناس معنا كانوا يموتون. وأجبرنا على حمل الجثث الإلقاء بها على أكوام الجثث خارج الثكنات. وقد حملت الكثير منها, لست أدري كيف استطعت فعل ذلك. وللناس طرق كثيرة لحماية أنفسهم, فبالنسبة لي فلم أستطع أن أنظر إلى وجوه الجثث أبدا.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This