شهادة مصورة

شارلين شيف تصف تهريب الأطفال للطعام داخل حي هوروشوف اليهودي

كان والدا شارلين من قادة المجتمع اليهودي المحلي، وكان للعائلة نشاطها في الحياة المجتمعية. وكان والد شارلين أستاذًا للفلسفة في جامعة ولاية لفوف. وبدأت الحرب العالمية الثانية بالاجتياح الألماني لبولندا في الأول من أيلول/سبتمبر 1939. وكانت المدينة التي تقطن بها شارلين تقع في الجزء الشرقي من بولندا المحتلة من قبل الاتحاد السوفيتي بموجب المعاهدة السوفيتية الألمانية في آب/أغسطس 1939. وتحت الاحتلال السوفيتي، بقت العائلة في منزلها واستمر والد شارلين في التدريس. وفي حزيران/يونيو 1941 قام الألمان باجتياح الاتحاد السوفيتي، وقاموا باعتقال والد شارلين بعد أن احتلوا المدينة. ولم تره مرة أخرى. وتم إجبار شارلين وأمها وأختها على العيش في حي لليهود قام الألمان بتأسيسه في هوروشوف. وفي عام 1942، فرت شارلين وأمها من حي اليهود بعد سماع شائعات تقول أن الألمان على وشك تدميره. وحاولت أختها الاختباء وحدها، ولكن لم ترد أية أخبار عنها مرة أخرى. وقامت شارلين وأمها بالاختباء في الأحراش التي تنمو على حافة النهر، وكانوا يتجنبون أن يتم كشفهم عن طريق الغطس في المياه لبعض الوقت. لقد قاموا بالاختفاء لعدة أيام. وذات يوم، استيقظت شارلين لتجد أمها قد اختفت. ونجت شارلين بنفسها في الغابات القريبة من هوروشوف، وتم تحريرها بواسطة القوات السوفيتية. وفي آخر الأمر هاجرت إلى الولايات المتحدة.

نسخة كاملة مكتوبة

بشكل بارع، قمنا بحفر حفرتين في السياج، تحت السياج، وبذلك كان الطفل يتمكن من التسلل للخارج إلى الجانب الآخر، وكما تعرفون، كان يفك عنه نجمة داود ويحاول التصرف وكأنه كائن بشري طبيعي، ثم نرى إن كان بإمكاننا الحصول على طعام. وبعد ذلك، يعود الأطفال للبيت في الحي اليهودي ومعهم بعض الطعام. لقد قمت بذلك عدة مرات. لقد كان الأمر مخاطرة كبيرة، لأنه إذا تم الإمساك بأحد منا فسوف يدفع حياته ثمنًا لذلك. أعني أن تلك كانت الأوامر، إطلاق النار، وقتل الشخص مرتكب الجريمة. لقد كنت محظوظة جدًا، فبعد ذلك كنت أعود للبيت ومعي شريحة من الخبز أو جزر أو بطاطس أو بيضة، فلقد كانت تلك الأشياء تُعد إنجازات عظيمة جدًا. وقد عاهدتُ أمي ألا أفعل ذلك ثانيةً، ولكني عصيتها.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This