شهادة مصورة

يصف سام شبيجيل الأفكار التي كانت تدور حول البقاء على قيد الحياة أثناء محرقة "الهولوكوست"

في عام 1942، تم إجبار سام على الإقامة داخل حي اليهود في المدينة التي ولد بها وتم تكليفه بالعمل في مصنع للذخيرة. وفي عام 1944 تم نقله إلى محتشد أوشفيتز وبعد ذلك تم إجباره على العمل في أحد مصانع القطارات. وقد ظل حيًا لمدة ثمانية أيام في إحدى مسيرات الموت بعد قيام النازيين بإخلاء محتشد أوشفيتز. وقد تم إطلاق سراحه عن طريق وحدات من الجيش السوفيتي في كانون الثاني/يناير 1945. وظل يعيش في أحد محتشدات المرحلين في ألمانيا حيث كان يعمل لحساب إدارة الأمم المتحدة للإغاثة والتأهيل. وفي عام 1947، هاجر سام إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

نسخة كاملة مكتوبة

في مرات كثيرة، وحتى الآن، أفكر قائلاً، لماذا نجوت أنا بالذات، ولماذا لم ينج أحد آخر من أسرتي فيما عداي؟ لا أستطيع أن أعثر على إجابة لهذا السؤال. ولكن ما جعلنا نستمر ونتحمل سويًا هو أننا كنا صغار السن... لقد كنا صغار السن جدًا. وكان معنا الكثير من الأشخاص الأكبر سنًا والذين لديهم خبرات أكثر ودراية أكبر بالحياة. وقد قام الكثير منهم بالانتحار أو لم يتمكنوا من تحمل شدة الظروف. ولكننا نحن الشباب، تمكنا من حث بعضنا البعض على الاستمرار رغم شدة الظروف. أنت تعلم بالطبع، كانت الحياة تبدأ لتوها بالنسبة لنا، وكنا نرى أن هذه الظروف لا بد أن تنتهي. لقد كنا نعلم أن الحرب... الحرب لا تستمر للأبد. كما كنا نعد بعضنا البعض أنه يجب أن يظل أحدنا حيًا ليخبر الجميع بما كان يحدث في هذا الجحيم، وبما كان يحدث بالفعل داخل تلك المحتشدات وفي كل مكان آخر. من سيخبر الآخرين، وخاصة أن أصغر الأشخاص سنًا وقتها هم الآن في عمري تقريبًا. وبعد مرور فترة زمنية قصيرة أخرى، لن يتبق منا إلا أقل القليل، وخاصةً الشهود الذين كانوا هناك.


تفاصيل سجليّة

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.