شهادة مصورة

تصف سوزي جرونباوم شفارز عملية الإعداد للاختباء وعملية الاختباء أثناء إحدى الغارات النازية

انتقلت عائلة سوزي إلى هولندا في عام 1933. وبعد غزو هولندا في عام 1940، قام الألمان بفرض إجراءات معادية لليهودية. ومنذ عام 1942، لم تتمكن سوزي من الذهاب إلى المدرسة. وقد لجأت الأسرة إلى الاختباء في عام 1943، حيث اختبأت سوزي ووالدتها في إحدى المزارع واختبأ والدها في مزرعة أخرى. وبعد فترة، جاء والدها ومعه اثنان آخران للاختباء مع سوزي. وقد تم إطلاق سراحهم في عام 1945. ووصلت سوزي إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1947.

نسخة كاملة مكتوبة

وأخيرًا، في أحد الأيام، نما إلى سمعهم - مرة أخرى عن طريق الحركة السرية أنه سيكون هناك عملية بحث شاملة يتم إجراؤها، أعتقد، عن طريق الحزب النازي الهولندي كما أعتقد وعن طريق...الألمان. وجاءت ابنة المزارع وقالت لنا، "والآن، تأكدوا من ألا تتحركوا أبدًا. ولا تتحدثوا كذلك. لا تفعلوا أي شيء على الإطلاق." وقالت والدتي، "حسنًا، لازال بإمكاننا التنفس." لقد كانوا مستعدين، وكنا نحن أيضًا كذلك. وكانت طريقة استعدادنا بكل بساطة هي أننا...قالت لي والدتي، "والآن، سأذهب وأجلس أمام الفتحة الموجودة بهذا المخبأ. وعليكِ أن تضطجعي في الخلف وتغطي نفسك بأقصى قدر مستطاع." وكان السبب في هذا هو أننا وقبل كل شيء كان لدينا بطانيات في هذا المكان. وقالت لي، "لأنهم إذا وجدونا، فلا يوجد أي معنى في أن...فإذا لم يروكِ وعثروا علي، فلأذهب أنا معهم. لأنه لا يوجد أي معنى، "في أن تذهبي أنتِ أيضًا"، هكذا قالت والدتي. لا يجب أبدًا أن نبقى سويًا." وهكذا جلسنا هناك، وكنا خائفين بشدة. لقد كنا خائفين دائمًا ولكن في هذه المرة كنا شديدي الخوف. و...لقد أتوا بالفعل، وقاموا بالبحث. كنا نستطيع سماعهم - لقد كانت فوضى بالغة. وقد قاموا بالبحث. وقد دخلوا بالفعل إلى هذه الغرفة، وكان بإمكاننا سماعهم وهم يمشون حولنا. لو كانوا طرقوا هذا الجدار، لكانوا اكتشفوا أنه كان مجوفًا، وكانت هذه ستكون هي نهايتنا. ولكن، من الرحمة أنهم لم يفعلوا هذا. حسنًا، لقد نزلوا إلى الطابق السفلي وقالوا لابنة المزارع، "حسنًا، إننا نعلم أنكم تخبئون أشخاصًا هنا. وبالتالي فلم لا تخبروننا عنهم؟" وقالت الابنة "لا،" ليس لدينا. "وقد ظلوا يسألونها مرارًا وتكرارًا، وأخيرًا قاموا بضربها. وكما قالت بعد ذلك، "لقد كانت يدهم قوية بالفعل، لأنني أصبت بالدوار وقتها." وقالوا لها، "نحن نعلم. لدينا حقائق حول قيامكم بتخبئة أشخاص هنا." ولكنها قالت لهم، "لا."، فقالوا لها، "حسنًا، سنجبركِ على التحدث. سنعد حتى ثلاثة، وفي حالة عدم اعترافك بوجود أشخاص عند انتهاء العد، فسنطلق عليك النار." فقالت لهم، "فلتفعلوا هذا في الحال. أظن أنني أشعر براحة الضمير." وقد قاموا بالعد حتى ثلاثة، ثم أطلقوا النار بين أرجلها. وأعتقد أنهم لم يكونوا قد اقتنعوا بهذا حتى هذه اللحظة، لأنهم ذهبوا أيضًا لمقابلة السيدة - مالكة المزرعة. وقالوا لها...وقد كانوا يعلمون مدى تدين هؤلاء الأشخاص. فقالوا لها، "حسنًا، هذا هو الإنجيل. فلتضعي يدكِ فوق هذا الإنجيل، وتقسمين أنه لا يوجد يهود يختبئون لديكِ هنا." وقد أقسمت السيدة أنها لا تخبئ يهود بمنزلها.


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.