الإنقاذ (مقالة موجزة)

على الرغم من لا مبالاة أغلب الأوروبيين وتعاون آخرين في قتل اليهود أثناء الهولوكوست, فقد خاطر أفراد من كل دولة أوروبية ومن كل الخلفيات الدينية بحياتهم لمساعدة اليهود. وتراوحت جهود الإنقاذ ما بين الأفعال المنفردة لبعض الأفراد وحتى الشبكات المنظمة الصغيرة منها والكبيرة. وفي خريف عام 1943, نظمت حركة المقاومة في الدانمارك المحتلة من قِبل الألمان عملية إنقاذ, قام فيها الصيادون سرًا بنقل نحو 7200 يهودي (من إجمالي السكان اليهود بالبلاد والذي كان يبلغ 7800) في قوارب صيد صغيرة, إلى السويد التي كانت بمثابة مكان آمن لالتزامها الحياد. وفي بولندا المحتلة, بدايةً من ترحيل اليهود من حي اليهود في وارسو إلى مركز القتل بتريبلينكا في أواخر يوليو عام 1942 وحتى قام المحتلون الألمان بتسوية المدينة بالأرض في خريف 1944, عاش ما يقرب من 20000 يهودي في مخابئ بوارسو وضواحيها بمساعدة مواطنين بولنديين. ووفرت بعض الكنائس والملاجئ والأسر الأوروبية مخابئ لليهود, وفي بعض الحالات, ساعد أفراد اليهود المختبئين بالفعل (مثل آن فرانك وعائلتها في هولندا). وفي فرنسا, آوى السكان البروتستانت بقرية لو تشامبون سور ليجنون الصغيرة عدة آلاف من اللاجئين, أغلبهم من اليهود.

استغل عدد من الأفراد أيضًا نفوذهم الشخصي لإنقاذ اليهود. ففي بودابست, قدم الدبلوماسي السويدي راؤول ولينبرج والدبلوماسي السويسري كارل لوتز والمواطن الإيطالي جيورجيو بيرلاسكا (متظاهرًا بأنه أحد الدبلوماسيين الأسبان), لعشرات الآلاف من اليهود شهادات تعفي حامليها من أغلب الإجراءات المعادية لليهود التي أصدرتها الحكومة المجرية الموالية للألمان. وفي بلغاريا عام 1943، تمكن كبار السياسيين والمفكرين والشخصيات الدينية الهامة من خلال احتجاجهم المعلن من إقناع الملك بوريس الثالث على تغيير قرار حكومته بالاستجابة للطلب الألماني بترحيل اليهود الذين يعيشون في حدود الدولة الرسمية. ومن مقره في لندن، سعى جان كارسكي، جاسوس الحكومة البولندية في المنفى، إلى فضح الخطط النازية لقتل اليهود. وقد اعطى كارسكي تقارير عن القتل الجماعي إلى قادة الحلفاء, بما فيهم الرئيس فرانكلين دي روزفلت, الذي التقى به في يوليو 1943. وقد شاركت بعض المجموعات المتمركزة في أمريكا في جهود الإنقاذ. وقد نسقت كلٌ من هيئة خدمات الأصدقاء الأمريكية (كويكرز) والموحدين، وغيرها من الجماعات الأخرى، أنشطة إغاثة للاجئين اليهود في فرنسا والبرتغال وإسبانيا. كما تعاونت العديد من الجماعات الأمريكية الأخرى (الدينية والعلمانية واليهودية وغير اليهودية) في تأمين تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة وترتيب أماكن ملائمة، وفي بعض الحالات، إعادة ما يقرب من 1000 طفل يهودي لاجيء دون صحبة إلى وطنه بشكل نهائي في الفترة ما بين عامي 1934 و1942.