إيفا براون ليفني

إيفا براون ليفني

Born: July 6, 1916

لودش, بولندا

كانت إيفا الابنة الثانية من بين خمسة أطفال لأبوين يهوديين. كان والدها يتاجر في العقارات، وكانت الأسرة تملك المبنى الذي كانوا يقطنون به. وكان المبنى مزودًا بمصعد، وهو الشيء الذي كان يعد من الرفاهيات آنذاك. أنهت إيفا المدرسة الثانوية، وبدأت في العمل مع والدها وفي دراسة التاريخ في أحد الجامعات المحلية الصغيرة.

1933-39: تعد الحياة الليلية في "لودش" من الأمور المثيرة للشباب، وكثيرًا ما كنت أذهب للرقص مع صديقي، هيرمان. وفي 1939 تزوجنا. وبعد زواجنا قام الألمان باجتياح البلاد. في أحد الأيام، قامت قوات الشرطة السرية النازية (Gestapo) بطرق بابنا بقوة. وقاموا بصفع والد زوجي على وجهه، طالبين منا تسليم السجاجيد النفيسة. وقلت لهم باحتجاج "لقد أخذتها الخادمة" وعندما قاموا بالصراخ، قمت بالإمساك بأحدهم من ياقة سترته: وصحت فيهم "لماذا لا تصدقونا؟ نحن على وشك الرحيل! انظروا، ألا ترون حقائبنا؟" وبعد ذلك تركونا وغادروا المكان.

1940-44: وقد تم احتجازي أنا وهيرمان في حي اليهود "بيوتركوف تريبيونالسكي" بعد وصولنا هناك في أيار/مايو 1941 للبحث عن الطعام. وقد تم ترحيل أسرتي أيضًا إلى هناك. ولمدة ثلاث سنوات قمت بالعمل مع أمي وأخواتي في حي اليهود؛ وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1944 تم ترحيل كل النساء إلى محتشد اعتقال "رافنز بروك" بألمانيا. عند نزولنا من القطار قام النازيون"بتفتيش" متعلقاتنا بحثًا عن أشياء مخبئة قد تكون لها قيمة. لقد كان العمل الذي كنت أقوم به في المحتشد شاقًا وقاصمًا للظهر لدرجة أنني فقدت نسيجًا في عمودي الفقري.

وبمجرد تقدم الحلفاء، تم إخلاء المحتشد ونقل سجنائه إلى محتشد "بيرجن بيلسن". وهناك، في نيسان/أبريل 1945 تم إطلاق سراح إيفا عن طريق البريطانيين. وفي 1950 هاجرت إلى الولايات المتحدة.