شهادة مصورة

يصف إدوارد ليسينج ارتداء قلادة التعريف اليهودية الإلزامية

ولد إدوارد لأسرة يهودية في لاهاي. وفي عام 1929، انتقلت العائلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولأن والده كان يجد صعوبة في إيجاد وظيفة، عاد إدوارد وعائلته إلى هولندا في عام 1932. فقد كانوا يعيشون في بلدة دلفت وكانوا يديرون متجر ملابس صغيرًا عندما اندلعت الحرب. وعندما غزت ألمانيا هولندا في مايو 1940. تم إصدار مراسيم ضد اليهود، وهي تزيد في القسوة وتصل إلى درجة أنه لا يستطيع اليهود امتلاك الشركات بعد تلك اللحظة، وتم إجبارهم على ارتداء قلادة التعريف الصفراء بعد 3 مايو عام 1942. وعندما بدأت ترحيلات اليهود في هولندا، اختفى إدوارد هو وعائلته. وقد تظاهر إدوارد بأنه غير يهودي حتى نهاية الحرب.

نسخة كاملة مكتوبة

ثم صدر مرسوم في يوم ما بأنه يجب عليك ارتداء نجمة. وكان يجب على جميع اليهود
ارتداء نجمة إذا خرجوا من المنزل. لذلك قامت أمي
بخياطة نجوم على ملابسي. وأتذكر حادثة. فقد كان لي
ابن عمة، اسمه هانز، وكان يعيش في سبرنفجفيلد،
وهو الآن في ماساشوستس، حاليًا. وكان في مثل سني تقريبًا، وفي هذا الوقت كنا متشابهين
بعض الشيء، وحصلنا سويًا على معاطف متشابهة
من متجر ملابس والدي السابق، لذلك كنا نشبه التوأم.
وهانز كان دومًا يقول، "أنت، هيا نخرج سويًا و...هيا نخرج ونمشي مثل
التوأم." لذلك لبسنا نفس الجوارب والقمصان وكل ما
يمكن أن يكون متشابهًا ونفس الأقنعة و، آه، وكنا نسير كما لو كنا توأم. وكان لدينا
...كان ذلك رائعًا. فيما عدا أني كنت أمتلك نجمة، وهو لا. حسنًا،
كان هذا هو الشيء المختلف الوحيد. هو...أمه...والدته...تزوجت
عمتي كلارا من رجل غير يهودي. لذلك كان هانز نصف يهودي.
وأتذكر سيرنا في ديلفت وإيقافنا مرة من قبل
ألماني. وكانت هذه المرة الوحيدة التي يلمسني فيها ألماني بدنيًا. تم
إيقافي من قبل هذا الألماني. تم إيقافنا من قبل هذا الألماني وكنا نرتدي
...نفس معاطفنا المتشابهة. وقال الألماني لابن عمتي،
هانز، "ما الذي تفعله، أتسير مع يهودي؟" وقلت أنا، "إنه
ابن عمتي." وقام الألماني بصفعي على وجهي مباشرة وسقطت
على، الأرض. وحدث صوت ارتطام. مثل هذا...وقال شيئًا مثل، "أنت
يهودي حقير." وقال لابن عمتي، "لا...لا تدعني أبدًا
أراك تسير معه. مع شخص يهودي."


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This