شهادة مصورة

يصف سام إيتشوكوفيتس غرف الغاز في محتشد أوشفيتز

قام الألمان بغزو بولندا في أيلول/سبتمبر 1939. وعندما تم احتلال ماكوف، لاذ سام بالفرار إلى الأراضي السوفيتية. وقد عاد إلى ماكوف للتزود بالمؤن، ولكن تم إجباره على البقاء في حي اليهود. وفي عام 1942، تم ترحيله إلى محتشد أوشفيتز. ومع تقدم الجيش السوفيتي في عام 1944، تم إرسال سام وسجناء آخرين إلى المحتشدات الموجودة في ألمانيا. وقد تم إجبار نزلاء هذه المحتشدات على الخروج في إحدى مسيرات الموت مبكرًا عام 1945. وقد قامت القوات الأمريكية بإطلاق سراح سام بعد هروبه أثناء إحدى غارات قذف القنابل.

نسخة كاملة مكتوبة

كانت غرفة الغاز أيضًا عبارة عن صالة مثل هذه، وتحتوي على أنبوبين مائلين كالمداخن يمران عبر الغرفة بأكملها وصولاً إلى قمة الغرفة، ويحتويان على طبقة معدنية مثقبة. وكان هذا الأنبوب المائل يحتوي على فتحات تبلغ حوالي ربع بوصة في جميع الأجزاء، في الأركان الأربعة، وكانت الطبقة المعدنية تتكون من لوحين أو ثلاثة ألواح متداخلة مع وجود ثقوب في هذه الفتحات. وقد كان هذان الأنبوبان المائلان يمران في الغرفة بأكملها وصولاً إلى السطح، الذي كان مستوياً تمامًا مع الأرض بالخارج. وهذا هو المكان الذي كان رجال القوات الخاصة يقفون به بمجرد امتلاء المخبأ، نعم، حيث ينظرون دقيقة.... عندما كانوا يقومون بملء المخبأ بجميع النساء، كانوا يقومون بإدخال الرجال. وفي بعض الأحيان كانوا لا يجدون مكانًا لوضع 20 أو 30 شخصًا إضافيًا، ولهذا كانوا دائمًا يحتفظون بالأطفال حتى النهاية. وعندما كان المخبأ يمتلئ تمامًا حتى أنهم لا يستطيعون وضع أشخاص آخرين، كانوا يجعلون الأطفال يزحفون فوق الرؤوس، كانوا يدخلونهم في كل مكان بالغرفة، وقد يستمرون في دفعهم داخل الغرفة لتكديسهم جميعًا بالداخل. وعندئذٍ كان يتم إغلاق الباب خلفهم، وكان بابًا سميكًا، لقد كان سمكه حوالي ست بوصات. لقد شاركت في بناء هذه الغرفة بنفسي وأعلم شكلها بالضبط: لقد كان هناك ثلاثة مزاليج، وكانت هناك ثلاثة قضبان حديدية متقاطعة. لقد كانت القضبان يتم وضعها ثم تلوى بإحكام. وكان الرجال، رجال القوات الخاصة يقفون بالخارج ومعهم إحدى سيارات الصليب الأحمر وكان معهم أسطوانات الغاز في الشاحنة، في...في سيارة الإسعاف. وكان الرجل يرتدي قناعًا، كان يجب أن يرتدي قناعًا، وقام بجذب غطاء أسطوانة الغاز، وألقى بها داخل الأنبوب المائل، ليصل الغاز عبر المدخنة إلى غرفة الغاز. وقد كانت المحرقة الثانية و...والثالثة تحتويان على أنبوبين مائلين لمرور الغاز. وبمجرد أن قام بإلقاء اسطوانة الغاز قام بإغلاق غطاء الأسطوانة بعنف حتى لا يتسرب الغاز. وكل ما كان يمكنك سماعه هو صوت واحد مرتفع، لقد كان هذا الصوت هو "Shema..." (شيما) (إعلان الإخلاص اليهودي) وهكذا انتهى الأمر. وكان هذا الأمر يستغرق حوالي خمس إلى عشر دقائق. وفي باب هذه الغرفة كان هناك ثقب باب صغير وكان الباب يتميز بأربع أو خمس طبقات من الزجاج، وكان هذا الباب مدعومًا بقضبان حديدية حتى لا يستطيع أحد أن يكسر الزجاج ليخرج. وعندما كانوا يضيئون المخبأ كان يمكن للمرء رؤية إذا كان الأشخاص الموجودون داخلها قد ماتوا بالفعل أم لا.


إشارات


  • Jewish Community Federation of Richmond
تفاصيل سجليّة

شارك

Thank you for supporting our work

We would like to thank The Crown and Goodman Family and the Abe and Ida Cooper Foundation for supporting the ongoing work to create content and resources for the Holocaust Encyclopedia. View the list of all donors.