<p>اليهود المقبوض عليهم خلال انتفاضة الحي اليهودي في وارسو. بولندا، 19 أبريل - 16 مايو، عام 1943.</p>

ثورة الحي اليهودي في وارصوفيا

حاول العديد من اليهود في الأحياء اليهودية عبر شرق أوروبا تنظيم مقاومة ضد الألمان وتسليح أنفسهم بتهريب وصنع أسلحة محليًا. وفي الفترة ما بين عام 1941 و1943، شكلت حركات مقاومة سرية حوالي 100 مجموعة يهودية. ووقعت أشهر المحاولات التي قام بها اليهود لمقاومة الألمان بالقتال المسلح في الحي اليهودي في وارصوفيا.

وفي صيف عام 1942، تم ترحيل حوالي 300000 يهودي من الحي اليهودي في وارصوفيا إلى محتشد تريبلينكا. وعندما تسربت تقارير بشأن عمليات القتل الجماعي في مركز القتل إلى الحي اليهودي في وارصوفيا، شّكلت مجموعة ناجية أغلبهم من الشباب، منظمة تُدعى منظمة القتال اليهودية (وتعني بالبولندية Zydowska Organizacja Bojowa). وأصدرت منظمة القتل اليهودية، التي كان زعيمها موردخاي أنيلويش الذي كان يبلغ من العمر 23 عامًا، بيانًا يدعو اليهود إلى المقاومة بالخروج إلى عربات السكة الحديد. وفي يناير عام 1943، أطلق مقاتلو الحي اليهودي في وارصوفيا النار على القوات الألمانية عندما حاولوا تجميع مجموعة أخرى من سكان الحي اليهودي للترحيل. واستخدم المقاتلون إمدادًا قليلاً من الأسلحة التي تم تهريبها إلى الحي اليهودي. وبعد مرور أيام قليلة، تراجعت القوات. فشّجع الانتصار الصغير مقاتلي الحي اليهودي على الإعداد لمقاومة مستقبلية.

وفي 19 من أبريل عام 1943، بدأت ثورة الحي اليهودي في وارصوفيا بعد دخول القوات الألمانية والشرطة للحي اليهودي لترحيل السكان المتبقيين. فحارب سبعمائة وخمسون مقاتلاً الألمان المدربين تدريبًا جيدًا والمسلحين بأحدث الأسلحة. وتمكن مقاتلو الحي اليهودي من الصمود لحوالي شهر، ولكن في 16 من مايو عام 1943، انتهت الثورة. وسحق الألمان المقاومة ببطء. فتم أسر أكثر من 56000 يهودي وقتل 7000 آخرين رميًا بالرصاص، وتم ترحيل المتبقين إلى المحتشدات.

تواريخ هامة

28 يوليو عام 1942
تأسيس منظمة القتال اليهودية

في منتصف الموجة الأولى من عمليات الترحيل من الحي اليهودي في وارصوفيا إلى محتشد إبادة تريبلينكا، تم تأسيس منظمة القتال اليهودية (ZOB, Zydowska Organizacja Bojowa). وفي 22 يوليو عام 1942، بدأ الألمان عمليات ترحيل جماعية استمرت فعليًا دون توقف حتى 12 من سبتمبر 1942. وفي أثناء ذلك، كان أكثر من 250000 يهودي قد تم ترحيلهم من الحي اليهودي أو قتلهم. وطالبت منظمة القتال اليهودية، التي تم تشكيلها على أيدي أعضاء من منظمات شباب يهودية، اليهود الذين يقيمون في الحي اليهودي بمقاومة عمليات الترحيل. ووصلت الأخبار المتعلقة بمذابح اليهود على أيدي وحدات القتل المتنقلة وفي محتشدات الاعتقال إلى الحي اليهودي. ورغم ذلك، لم تكن منظمة القتال اليهودية مستعدة بعد لإشعال ثورة. وبعد نهاية الترحيل في سبتمبر، امتدت منظمة القتال اليهودية لدمج أعضاء من المنظمات السياسية السرية وإقامة اتصال مع قوات المقاومة البولندية التي قدمت التدريب والتسليح والمواد المتفجرة. وتم ترشيح موردخاي أنيلويش كقائد.

الفترة ما بين 18 إلى 21 يناير عام 1943
الألمان يواجهون المقاومة

جدد الألمان عمليات الترحيل من الحي اليهودي في وارصوفيا. إلا أنهم في هذا الوقت واجهوا مقاومة من منظمة القتال اليهودية (Zydowska Organizacja Bojowa). وكانت عمليات التجميع الصباحية تأخذ منظمة القتال اليهودية على حين غرة، وخرج الأفراد إلى الشوارع لمقاومة الألمان. وانسحب اليهود الآخرون في الحي اليهودي إلى أماكن اختباء معدة مسبقًا. وتفاجأ الألمان، الذين توقعوا استمرار عمليات الترحيل بهدوء، بتلك المقاومة. وكشكل من أشكال الانتقام، قاموا بذبح 1000 يهودي في الميدان الرئيسي في 21 يناير، ولكنهم أوقفوا عمليات الترحيل مؤقتًا. وقد تمكن الألمان من ترحيل أو قتل من 5000 إلى 6500 يهودي. وخطط اليهود في الحي اليهودي وأعدوا لثورة كلية، مندفعين بحماس من نتائج إجراءات المقاومة. وتم توحيد منظمة القتال، وتخطيط استراتيجياتها، وبناء المستودعات والقنوات السرية، وتشييد الممرات أعلى الأسقف. وأعد اليهود من الحي اليهودي في وارسو أنفسهم للقتال حتى النهاية.

16 مايو عام 1943
تدمير الحي اليهودي وانتهاء الثورة

بعد شهر كامل من القتال، دمر الألمان المعبد اليهودي العظيم في وارصوفيا، وكان ذلك إشارة إلى إخماد الثورة وتدمير الحي اليهودي. وفي 19 إبريل عام 1943، بدأ الألمان تحت قيادة رئيس القوات الخاصة الجنرال جورجن ستروب، في التدمير النهائي للحي اليهودي وترحيل اليهود المتبقين. غير أن سكان الحي اليهودي، رفضوا الاستسلام لعمليات الترحيل. وبدلاً من ذلك، قامت منظمات القتال في الحي اليهودي بتقسيم أنفسها داخل المباني والمستودعات استعدادًا لمقاومة الألمان. وبعد مرور ثلاثة أيام، بدأت القوات الألمانية في حرق الحي اليهودي، مبنىً تلو الآخر، لإجبار اليهود على الخروج من أماكن الاختباء. واستمرت المقاومة لأسابيع، فحوّل الألمان الحي اليهودي إلى حطام. وعلى الرغم من أنه كان هناك حوالي 50000 يهودي فقط متبقين في الحي اليهودي بعد عمليات الترحيل في يناير 1943، أبلغ الجنرال ستروب بعد تدمير الحي اليهودي عن أسر 56065 يهودي، تم ترحيل 7000 منهم إلى محتشد إبادة تريبلينكا، وتم إرسال اليهود المتبقيين إلى محتشدات العمل بالسخرة ومحتشد الإبادة ماجدانيك. وقد نجح بعض مقاتلي المقاومة في الهروب من الحي اليهودي والانضمام لمجموعات الثوار في الغابات حول وارصوفيا.