مقطع من فيلم تاريخي

الألمان يرفضون نزع السلاح والتعاون الدولي

كانت السياسة الخارجية لأدولف هتلر تهدف إلى تأسيس إمبراطورية أوروبية لألمانيا وذلك من خلال الحرب. ولكن هذه السياسة كانت تتطلب التوسيع السريع للقدرات العسكرية الألمانية. وبدأ مؤتمر نزع السلاح بجنيف فعالياته سنة 1932، سعيًا وراء تجنب حرب أوروبية أخرى من خلال التفاوض للحد من التسلح. ولكن هتلر تنكر لهذه المساعي بانسحاب ألمانيا من المؤتمر في تشرين الأول/أكتوبر سنة 1933. ورفض في الوقت نفسه المساعي الدولية لسياسة الأمن الجماعي, فقام بالانسحاب من عصبة الأمم. وبدلاً من ذلك قامت ألمانيا النازية بالتركيز على تشييد منظومة عسكرية ضخمة.

نسخة كاملة مكتوبة

"باسم الحكومة، يُشرفني أن أطلعكم على المعلومات التالية: (على ضوء [التوجيهات] التي اشتملت عليها المناقشات الجديدة للقوى المعنية في قضية نزع السلاح، فقد غدا من الواضح أن مؤتمر نزع السلاح لن يحقق هدفه الوحيد، وبالتحديد نزع السلاح بشكل عام.)" بالإضافة إلى انسحابها من المؤتمر، قامت ألمانيا أيضًا بالانسحاب من عصبة الأمم، ويا له من موقف صعب. هل سيتم إطلاق [كلاب الحرب] مرة أخرى على أوروبا؟ بكآبة، هيندرسون يقرأ رده على الإنذار الألماني. "يُؤسفني، أن تتخذ حكومتكم مثل هذا القرار الصعب، بناءً على مبررات لا يمكنني قبولها كمبررات قانونية. هيندرسون، رئيس مؤتمر تخفيض الأسلحة والحد منها."


  • John E. Allen, Inc.

Share This