مقطع من فيلم تاريخي

الألعاب الأولمبية ببرلين

عقدت الألعاب الأولمبية الصيفية ببرلين سنة 1936. لمدة أسبوعين في أغسطس 1936 غطت الدكتاتورية النازية لهتلر شخصيتها العسكرية العنصرية عند احتضانها للألعاب الصيفية الأولمبية بتحريكها الهادئ لأجندتها المعادية للسامية ومخططاتها التوسيعية. استغل النظام النازي هذه الألعاب لمخادعة العديد من الجماهير الأجنبية والصحفيين الأجانب بتقديم صورة لألمانيا المسالمة والمتسامحة. ونشاهد في هذه اللقطة من الفيلم عدائين أمريكان وبريطانيين وفرنسيين يدخلون الملعب خلال حفل الافتتاح. وتزعم افتتاح الألعاب هتلر بنفسه.

نسخة كاملة مكتوبة

تسدل مدينة برلين الستار لإعلان أكبر عرض عدو في الكرة الأرضية لإستعراض ضخم يناسب سمو ملكي. لكن اليوم الأقدار السياسية قد نسيت عند اشتعال الشعلة الأولمبية ودخولها الملعب هدفها من رحلة الألف ميل للعدائين من أثينا المعلم اليوناني لأول ألعاب أولمبية قبل 3,000 سنة. وبعد ذلك إلى الملعب الأساسي أين يزدحم 110,000 متفرج لتبلغ الوصول إلى الألعاب الرسمية التي ترأسها المستشار الألماني هتلر الذي قبل باقات الورود في وسط تلك الحشود. وفي الإستعراض الإحتفالي الذي تلى الفريق العظيم الأمريكي (379 شحض) وجلب هذا المشهد تحية أولمبية. وهنا توجد النساء اللواتي نحن في حاجة إليهن. تبعث هذه السنة بريطانيا بفريقها الذي تحصل على ميدالية ذهبية من قبل. وها هي فرنسا بفرقها في ركوب الخيل والحواجز والمصارعة ـ 53 دولة بالكامل.


  • Fox News
تفاصيل سجليّة

Share This