شهادة مصورة

يصف أبراهام ليفينت إنجاز أعمال السخرة القسرية في فارصوفيا ومعاداة السامية البولندية المتزايدة

مثلهم مثل اليهود الآخرين، تم احتجاز عائلة ليوينت في حي اليهود في فارصوفيا. وفي عام 1942، وعندما اختبأ أبراهام في قبوٍ، قام الألمان بالقبض على أمه وأخواته في إحدى هجماتهم. وقد لقوا حتفهم. وتم تشغيله في أعمال السخرة القسرية في إحدى المناطق القريبة، ولكنه هرب ليعود إلى والده في حي اليهود. وفي عام 1943، تم ترحيله هو وأباه إلى محتشد مايدانيك، حيث مات أبوه هناك. تم إرسال أبراهام بعد ذلك إلى محتشدات سكارزيسكو وبوخين فالد وشليبين وبيزنجن وداخاو. وقامت قوات الولايات المتحدة بتحرير أبراهام بمجرد قيام الألمان بإجلاء السجناء.

نسخة كاملة مكتوبة

كنا نضطر لحمل المياه من نهر الفيستولا. المسافة كانت تقدر بحوالي أربعة أميال، فكنت آخذ دلوين من المياه،وأختي دلوين من المياه، ونمشي. فقد كان كل منا يحمل دلوين. وعندما كنا نضطر للمرور بأحد الجيران البولنديين، كان أطفالهم يخرجون ويلتقطون كل دلو ويرمونها بقوة فيدفعوننا للعودة مرة أخرى. وكان هذا في وقت من الأوقات.وعندما استولى الألمان على المدينة. كان كل مواطن بمفرده بلا مساعدة، ويعلمون أنهم فقدوا بلدهم. لكن لازالت هناك ضغينة. فقد كان هؤلاء البولنديون يحملون معاداة السامية تجاه اليهود. بلا أي مبرر على الإطلاق. الآن شعروا بأنه يمكنهم وبمساعدة الألمان القيام بما أرادوا دومًا القيام به.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This