شهادة مصورة

أجنيس ماندل أداتشي تصف مجهودات راؤول ويلنبرج لإنقاذ اليهود من عمليات الترحيل

كانت آجنيس في سويسرا في عام 1939 لتتعلم الفرنسية. وعادت إلى بودابست في عام 1940. وبعد احتلال ألمانيا للمجر في عام 1944، حصلت آجنيس على حق اللجوء في السفارة السويدية. وبدأت بعد ذلك في العمل لدي الدبلوماسي السويدي راؤول ويلنبرج في جهوده لإنقاذ يهود بودابست، والتي كانت تشتمل على توزيع جوازات سفر للحماية(Schutzpässe). وعندما دخل السوفيت بودابست، قررت آجنيس الذهاب إلى رومانيا. وبعد انتهاء الحرب، ذهبت إلى السويد ثم أستراليا قبل الانتقال أخيرًا إلى الولايات المتحدة.

نسخة كاملة مكتوبة

لقد تبع راؤول هذه الناس طوال الطريق إلى الحدود النمساوية. ولكن في واحدة من هذه الأحداث اصطحب معه أيضًا بير أنجر، وكان يحمل معه كتابًا أسود كبيرًا. وفي الطريق إلى محطة القطارات توقف وصاح على النازين، في ألمانيا، فهو يتحدث الألمانية بطلاقة، "كيف تجرؤون على أخذ أهلنا، إنهم جميعًا مصانون،" و"كل هؤلاء الناس الذين يحملون أوراقي سيعودون." وكان هناك واحدة من أفضل صديقاتي من هنا الآن، قالت حسنًا ما قد يحدث هو أنهم سيقتلونها على أية حال. وعادت. لم تكن تحمل أية أوراق، ولا حتى أختها وأمها. ثم قال "اصعدوا إلى الشاحنة." حسنًا. وبعد ذلك فتح الكتاب الأسود وبدأ في قراءة أسماء منه وكأنه بندقية آلية. وما فهمه الناس، أنه أراد بتلك الأسماء من كانوا يمشون على الأرض، وعليه فقد صعدوا إلى الشاحنة دون النظر أكانت تلك أسماءهم أم لا. وأعاد آلاف الناس إلى بودابست، إلى البيوت الآمنة. وفي طريق العودة، قال له بير أنجر، "راؤول، لم أكن أعرف أن معنا كتابًا أسود وأنه لديك أسماء. متى قمت بعمل ذلك؟" وبدأ راؤول في الضحك بطريقة هستيرية، قائلاً، "لقد عرضته لك عندما قمت بذلك،" وفتحه ولم يكن به أية أسماء. لا شيء على الإطلاق. ولكنها كانت فكرته. لقد كان عليه أن يفعل شيئًا. كان عليه أن ينقذ الناس. ونفس الشيء، فقد كان معه رخص سائقين، و، و، ,وأوراق تأمين، كل شيء استطاع العثور عليه في المجر ولم يكن باستطاعة الألمان قراءته. وأخذ ذلك معه طوال الطريق إلى القطار وطلب فتح الأبواب وهتف في الناس "لدي أوراقكم هنا، اصعد ياسيد فلان. وهكذا." وبالنسبة لبعض الناس، تعرفون، كانوا يقولون "آه، ربما نتمكن بذلك من النجاة." و، وسلمهم...فبعضهم حصل على بطاقة الحماية ولم تكن تحمل أسمائهم، ولكن من يهتم، تعرفون، وأوراق تأمين وأوراق ضرائب، ضعوا عليها الأسماء. وفي النهاية أعادهم.


إشارات


  • US Holocaust Memorial Museum Collection
تفاصيل سجليّة

Share This