شهادة مصورة

يصف آلان زيم لحظات التحرير من محتشد بيرجن بيلسن

احتل الألمان كولو في عام 1939. وفي 1942 تم ترحيل آلان إلى حي اليهود في لودش حيث عمل في توزيع الطعام. كان يأخذ الطعام يوميًا إلى موردخاي كايم رومكوفسكي، رئيس المجمع الكنسي لليهود. وفي 1944 تم إجبار ألان على تفريغ حمولات القطار من الفحم والذخائر في تشيستكوفا. وفي 1945 تم إرساله إلى محتشد "دورا-ميتيلباو". وبمجرد تقدم الجيش السوفيتي، تم نقل النزلاء إلى محتشد "بيرجن بيلسن"، وهناك قامت القوات البريطانية بتحريرهم في نيسان/أبريل.

نسخة كاملة مكتوبة

بالضبط في الساعة التاسعة فُتحت بوابة المحتشد التي كانت عبارة عن كتلتين من الخرسانة الواحدة بجوار أخرى. ويمكنك أن ترى البوابة مفتوحة من بعيد، وكانت هناك سيارة جيب وأربعة من رجال الشرطة العسكرية الإنجليزية، كانوا يرتدون الأحزمة البيضاء والقفازات البيضاء والقبعات الحمراء. كانوا يجلسون على مقدمة الجيب، أربعة منهم كانوا يحملون البنادق الآلية هكذا. وخلفهم شاحنة بها مكبر صوت، وقال، "يا أصدقائي الأعزاء..." بكل اللغات. لقد تكلم بالألمانية والبولندية والييدية (اليهودية). "من الآن أنتم أحرار. لقد تم تحريركم عن طريق قوات الحلفاء. ولن يفعل بكم الألمان أي شيء بعد الآن. أنتم أحرار." وأخذ الجميع في البكاء. لقد كانت تجربة مثيرة للعاطفة. فمن الصعب وصفها. كان الناس يقفزون ويتعانقون ويقبلون بعضهم. وركض الجميع باتجاه السيارة الجيب. ونزل رجال الشرطة العسكرية من على السيارة، ورفعهم الناس على أكتافهم وحملوهم طوال الطريق حول البوابة. والناس ما زالت غير مصدقة. كان هناك الكثير من الناس، ما زال الخوف يسيطر عليهم. وكان معهم شاحنات. وجاء اثنان من رجال الشرطة العسكرية وتوليا قيادتها.


  • Jewish Community Federation of Richmond
تفاصيل سجليّة

Share This